منظمة حقوقية تدين قرار الحوثيين بسجن طفل 10 سنوات وتدعو للإفراج عنه

أدانت منظمة سام للحقوق والحريات، اليوم الاثنين، الحكم الصادر أمس الأحد 5 يوليو، بحق الطفل جميل علي القمعي" القاضي بحبسه عشر سنوات وإبقائه تحت رقابة الشرطة لثلاث سنوات أخرى.

وكانت محكمة الاستئناف التابعة للمليشيات الحوثية بصنعاء، أيدت أمس الأحد، حكما ابتدائياً يقضي بالسجن عشر سنوات على الشاب المختطف "جميل" بتهمة التخابر وإعانة ما تسميه "العدوان" (في إشارة لدول التحالف).

وقالت منظمة سام في بيان لها، إن الحكم يقدم صورة واضحة لمدى سوداوية أوضاع الطفولة في اليمن، ويشكل إضافة بشعة للانتهاكات التي تمارس بحق الطفولة في مناطق سيطرة الحوثيين على وجه الخصوص.

وأضافت ن محكمة أول درجة تخضع للحوثيين كانت قد حكمت أيضاً بتاريخ 18 سبتمبر 2018، على جميل بالإعدام بعد محاكمة لم تدم أكثر من ربع ساعة وخلال جلسة واحدة.

وأوضحت، أن جميل القمعي من مواليد 2001، بحسب وثيقة شهادة تخرجه من الثانوية العامة التي اطلعت عليها المنظمة، كان قد اعتقل في نوفمبر 2017 بينما كان في السابعة عشر من عمره، وحوكم في مايو من العام 2018 بعد جلسة تحقيق واحدة في النيابة لم يحصل فيها على محام.

وقالت إن النيابة وجهت له تهمة التخابر مع دولة أجنبية وذلك برفع الإحداثيات لمخازن الأسلحة ومواقع تجمع الحوثيين حسب قرار الاتهام وهي اتهامات عقوبتها الإعدام.

وأشارت منظمة سام الى أن جماعة الحوثي على ما يبدو مستمرة في استخدام القضاء كأداة للانتقام من الخصوم، وترويع المدنيين دون اعتبار للسن أو النوع، حيث رصدت المنظمة إصدار أكثر من 150 حكماً بالإعدام بينهم نساء وصحيين وبرلمانيين وأكاديميين، وسوف تصدر المنظمة تقريراً تفصيلياً بها.

وطالبت المنظمة في آخر بيانها الأمين العام للأمم المتحدة والجهات المعنية بشؤون الطفل التدخل والضغط بصورة فعالة وعملية للإفراج عن جميل القمعي دون شروط.
 
 

مشاركة الصفحة:

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر