غريفيت يرعى لقاءً افتراضيًا بين الحكومة والحوثيين خلال الأسبوع الجاري

[ لقاء الحكومة والحوثيين برعاية أممية - أرشيف ]

كشفت صحيفة عربية صادرة من لندن، عن لقاء افتراضي مرتقب، بين الحكومة الشرعية، وجماعة الحوثي، برعاية أممية لمناقشة عملية السلام ووقف الحرب في البلاد.

واستأنف المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، مساء الأحد، مشاوراته لإحياء عملية السلام المتعثرة، ووقف الحرب، وذلك على وقع تصعيد عسكري واسع في عدد من جبهات القتال وخصوصا مأرب، شرقي البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية العمانية، في بيان مقتضب على "تويتر"، أن الوزير يوسف بن علوي، تلقى اتصالاً من غريفيث، أطلعه فيه على الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة لإحلال السلام باليمن، وأشاد بالدعم العماني لتلك الجهود.

ووفق المصدر ذاته، فقد أكد المسؤول العماني استمرار دعم بلاده لعملية إحلال السلام، وذلك بما يحقق تطلعات الشعب اليمني، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن يقدم المبعوث الأممي، خلال اليومين القادمين، إحاطة جديدة أمام مجلس الأمن الدولي حول تطورات ملف السلام الشائك باليمن، ومستجدات المشاورات غير المعلنة مع طرفي النزاع حول مبادرة وقف إطلاق النار الشامل وفقاً لمصادر "العربي الجديد".

وأكدت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، حصول تقدم طفيف للأمم المتحدة في طريق وقف شامل للحرب، وأن ترتيبات غير معلنة تجري لعقد لقاء افتراضي بين الحكومة الشرعية والحوثيين أواخر الأسبوع الجاري، لمناقشة عدد من القضايا العالقة.

وتتزامن التحركات الأممية، مع تصعيد عسكري واسع تشهده عدد من الجبهات اليمنية منذ أيام.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر