الصحة العالمية ترفض اتهامات ميليشيا الحوثي بشأن رداءة محاليل كورونا

رفضت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، اتهامات وجهتها لها ميليشيا الحوثي في اليمن، بـ"عدم كفاءة" محاليل طبية قدمتها لفحوص كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

والسبت، قال وزير صحة الحوثيين طه المتوكل، إن عدم كفاءة الفحوص المقدمة من "الصحة العالمية" يحول دون إعطاء رقم دقيق لأعداد إصابات كورونا في مناطق سيطرتهم.

وقالت الصحة العالمية في بيان إن "7 آلاف محاليل (بي سي آر) اختبار فيروس كورونا المقدمة من الصحة العالمية لليمن، هي نفس محاليل اختبار مقدمة لأكثر من 120 دولة".

و"بي سي آر" (تفاعل البلمرة المتسلسل)؛ يعتبر أكثر أحد التحاليل التي لا غنى عنها عند انتشار الأوبئة.

وأوضح البيان أن منظمة الصحة العالمية قدمت أكثر من 6 ملايين مجموعة اختبار "بي سي آر" لدول العالم، بينها ما يقدر بنحو 2 مليون من قبل شركة طبية تتخذ من ألمانيا مقرا لها.

وأضاف أنه تم التأكيد من استيفاء الشركة الألمانية لمعايير الجودة العالمية "ISO"، إضافة إلى اختبار المحاليل الطبية من قبل ثلاث مختبرات خارجية للتأكد من سلامتها.

وتابع البيان أن محاليل اختبار "بي سي آر" التي تسلمها اليمن مصنعة من قبل الشركة الألمانية، وأن "الصحة العالمية" تتبع معايير صارمة لاعتماد أي اختبار للاستخدام والتوزيع الواسع على الدول الأعضاء.

وحتى مساء الإثنين، سجل اليمن إجمالا 354 إصابة بكورونا، بينها 84 وفاة، و14 حالة تعاف.

ولا يشمل ذلك مناطق سيطرة الحوثيين الذين أعلنوا حتى 18 مايو/أيار الماضي، تسجيل 4 إصابات بكورونا بينها حالة وفاة، وسط اتهامات رسمية وشعبية للميليشيا بالتكتم عن العدد الحقيقي للضحايا.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر