مسؤولة أممية: المأساة تتكشف في اليمن وفيروس كورونا قد يغمر كل البلاد

[ ليز غراندي- منسقة الشئون الانسانية بمكتب الأمم المتحدة في اليمن ]

حذرت الأمم المتحدة، الجمعة، من إصابة كل اليمنيين بفيروس كورونا المستجد(كوفيد ـ 19)، مع حالة العجز الطبي في مواجهة الفيروس ونقص التمويل الدولي.
 
وقال بيان صادر عن ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن، أن "كورونا ينتشر في اليمن دون رادع، منذ إعلان أول إصابة بالفيروس في 10 أبريل الماضي"، و أن معدل الوفيات بفيروس كورونا في اليمن بلغ 20 بالمئة، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 7 بالمئة.
 
وأضاف أن "المأساة تتكشف في اليمن، فبدون وجود فحوصات كافية للكشف عن كورونا، من المستحيل معرفة عدد المصابين بدقة".
 
وأردف: "ما نعرفه هو أن المستشفيات تضطر إلى عدم استقبال المرضى، وهناك نقص في كل شيء".
 
وتابعت غراندي: "لكننا إذا لم نحصل على التمويل الذي نحتاجه، وإذا لم يتم القيام بالمزيد من العمل لقمع الفيروس سويةً، فقد يغُمر فيروس كوفید-19 اليمن بأسرها".
 
وأشارت المسؤولة الأممية  إلى وصول أكثر من 4 آلاف و520 طنًا من المعدات الطبية والأدوية إلى اليمن لغاية الجمعة، فيما "4 آلاف و500 طن من المساعدات الطبية الأخرى قادمة في الطريق، والعمل جار على تدريب العاملين بمجال الصحة بالبلاد".
 
وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الأمم المتحدة، أن مستشفيات اليمن المخصصة لمواجهة جائحة كورونا وعددها 38، امتلأت أسرتها تماما بمصابي الفيروس، محذرة من تسبب الجائحة في مجاعة لدى الملايين.
 
ووفق آخر حصيلة أعلنتها السلطات اليمنية، بلغت إصابات كورونا بعموم البلاد، حتى الجمعة، 283، بينها 65 حالة وفاة و11 حالة تعاف، وهذه الإحصاءات غير شاملة لمناطق سيطرة الحوثيين التي تُتهم بالتستر على أعداد الإصابات والوفيات.
 
 
الاناضول
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر