الأحزاب اليمنية: الوحدة ظلت شعوراً راسخاً في وجدان الشعب على مر التاريخ

أكدت الأحزاب القوى السياسية اليمنية، أن الوحدة اليمنية تمثل نقطة مضيئة في تاريخ الأمة العربية الحديث والمعاصر.

جاء ذلك في بيان صادر عن التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية بمناسبة الذكرى الـ30 لتحقيق الوحدة اليمنية، باستثناء الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري اللذين لم يوقعا على البيان.

وقال البيان: لقد ظلت الوحدة اليمنية شعورا راسخا في وجدان شعبنا اليمني على مر التاريخ، وهدفا وأملا متجددا في فكر الحركة الوطنية وقواها السياسية والاجتماعية طوال عقود من النضال حتى تحقق الحلم في الثاني والعشرين من مايو 1990م ليمثل يوما وطنيا للجمهورية اليمنية، ونقطة مضيئة في تاريخ الأمة العربية الحديث والمعاصر.

وأشار البيان إلى أن ما شهده عهد الوحدة المباركة من سياسات خاطئة في قيادة وإدارة الدولة وما نتج ضدها من لغط وجدل لم يكن سببه مبدأ الوحدة وقيمتها السامية وأهدافها الوطنية العظيمة ..

 ونوه إلى أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل هو المحطة التصحيحية لتلك الأخطاء والذي استطاع اليمنيون من خلاله التوافق على صياغة مشروع وطني جامع حافظ على الوحدة الوطنية في صيغة اتحادية حديثة، ووضع دعائم نظام سياسي ديمقراطي تعددي يحقق طموحات شعبنا اليمني في الحرية والمساواة والعيش الكريم.

وجددت الأحزاب دعوتها إلى وحدة الصف الوطني نحو الهدف الجامع المتمثل باستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، والانطلاق نحو بناء الدولة المدنية الاتحادية الحديثة.

وتوجهت الأحزاب بجزيل الشكر لمنتسبي القوات المسلحة الذين يسطرون أشرف المآثر ويقدمون أعظم التضحيات دفاعا عن الجمهورية والشرعية الدستورية والوحدة الوطنية، وبدعم ومساندة من إخوانهم تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر