تستخدمهم كورقة سياسية.. مليشيا الحوثي ترفض الإفراج عن الصحفيين المختطفين

[ العشرة الصحفيين المختطفيين في سجون الحوثيين بصنعاء منذ يونيو 2015 ]

رفضت ميليشيا الحوثي الانقلابية، السبت، الإفراج عن بقية الصحفيين المختطفين في سجونها منذ خمس سنوات.
 
وقال محامي الصحفيين المختطفين في سجون الميليشيات الحوثية "عبدالمجيد صبرة" أن النيابة الجزائية المتخصصة الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي، رفضت الإفراج عن بقية الصحفيين المختطفين بحجة أنه سيتم الإفراج عنهم بصفقة تبادل أسرى.
 
وأكد المحامي"صبرة"، في منشور على حسابه في الفيسبوك أن النيابة الجزائية المتخصصة رفضت الإفراج عن خمسة صحفيين وهم هشام طرموم وهشام اليوسفي، وهيثم الشهاب ،وعصام أمين بالغيث ،وحسن عبدالله عناب، بحجة أنه سيتم الإفراج عنهم بصفقة تبادل أسرى.
 
وأضاف أن ذلك يؤكد على استخدام الحوثيين لقضايا المعتقلين كورقة سياسية، وذلك يعد انتهاكا كبيرا لكرامتهم الإنسانية، وحقهم في الحرية التي لا يجوز شرعا وعرفا أن تخضع لأي مساومة سياسية.
 
وطالب المحامي "صبرة" بالإفراج عن الصحفيين كما دعا كافة المهتمين بحقوق الإنسان إلى الدفع في هذا الجانب خصوصا مع تسجيل إصابات بفيروس كورونا في العاصمة صنعاء .
 
وكانت ميليشيا الحوثي الانقلابية، قد اختطفت العشرة الصحفيين في منتصف العام 2015، في العاصمة صنعاء ووجهت لهم التهم الباطلة وأصدرت حكما بإعدام أربعة صحفيين وابقاء الآخرين تحت الرقابة الأمنية مع الاكتفاء بمدة سجنهم السابقة، وقبل بضعة أيام أفرجت الميليشيات عن الصحفي صلاح القاعدي المختطف مع زملائه العشرة منذ خمس سنوات.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر