سقطرى: اللواء الثالث ينفي التداولات الإعلامية بشأن محاولة اغتيال "بن عفرار" (بيان)

[ محافظة أرخبيل سقطرى ]

نفى قائد اللواء اللواء الثالث الدفاع الساحلي، بمحافظة أرخبيل سقطرى، العميد سعد سالم، ما تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن محاول اغتيال السلطان "علي بن عيسى بن عفرار".

وأكد العميد سعد سالم، "أن الفبركة الاعلامية، في بعض المواقع والافتراءات الكاذبة التي مفادها محاولة اغتيال "السلطان علي بن عيسى بن عفرار" الغرض منها، هي الفتنة وتأزيم الأوضاع في المحافظة المسالمة".

وأوضح العميد سالم في البيان الذي صدر عن التوجيه المعنوي في اللواء الثالث الدفاع الساحلي، أن بن عفرار مرّ بسيارته منتصف الليل إلى نقطة جولة الإحسان يوم الاربعاء 15/ 4/ 2020م".

وأضاف: وقف "بن عفرار"، في النقطة، وبعد أن تعرف عليه قائد النقطة، سمح له بالمرور؛  لكنه رفض مواصلة السير، حتى يأتي المحافظ محروس، إلى النقطة، وحاول قائد النقطة اقناعه؛ لكنه أصر على البقاء، وتعامل معه أفراد النقطة باحترام متناهي حتى غادر النقطة بنفسه".

وتابع العميد سالم، "وفي الساعة الخامسة صباحاً من نفس اليوم، عاد "السلطان بن عفرار" إلى النقطة ومعه سيارتين، احدهما فيها مسلحين، وطلب قائد النقطة الصعود معه على السيارة، والذي استجاب وركب بجانبه، كونه شخصية اجتماعية، وتعامل معه الأفراد بحسن النية واحترام.

وأردف، "تفاجأنا باختطاف قائد النقطة، وأنه موجود في مزرعة "السلطان علي بن عيسى بن عفرار"، مشيراً بأنه عند ما علمت قيادة اللواء الثالث دفاع الساحلي بالواقعة، تم إبلاغ رئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة، وبدوره أمر بتجهيز قوه كافية لتحرير قائد النقطة، وحينها تدخلت وساطة قبلية لتحرير المختطف ونجحوا، وتم الافراج عنه بعد ساعتين من الاختطاف".

وأكد في هذا الصدد، "أنه لم يتم اطلاق النار نهائياً كما تدعي بعض وسائل الاعلام التي وصفها بـ"المغلوطة والملفقة". داعياً جميع وسائل الاعلام إلى تحري المصداقية". 

وحذر قائد اللواء الدفاع الساحلي سعد سالم، "وسائل الاعلام عن اثارة الفتنة بين أبناء المحافظة، ونشر الأخبار دون تحري من المصادقة، مؤكداً بحق الاحتفاظ بمقاضاة من افتعل هذه الافتراءات".

وتداولت وسائل اعلامية، عن قيام قوات أمنية، بمحاولة اغتيال "السلطان علي بن عيسى بن عفرار"، بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة.



مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر