"ألكسو": التراث الثقافي باليمن يتعرض للتدمير والتهريب من قبل مليشيا الحوثي

[ صورة التقطت في 24 فبراير/ شباط 2018 ليمنيين يسيرون عبر بوابة إلى سوق في مدينة زبيد القديمة، وهي إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو، وكالة فرانس برس ]

نددت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) بالانتهاكات الحوثية ضد المخطوطات والآثار اليمنية بما في ذلك السطو على نفائس المخطوطات التاريخية وإتلافها وتهريب النادر منها من المكتبات والمواقع الأثرية.
 
وجاء الاستنكار العربي للسلوك الحوثي عقب اتهام الحكومة اليمنية في بيان رسمي للجماعة الحوثية بتدمير دور المخطوطات ونهبها وإقصاء الموظفين المختصين والاستيلاء على قواعد البيانات الخاصة بالمكتبات التاريخية.
 
وقالت "ألكسو"، وهي إحدى الهيئات التابعة للجامعة العربية في بيان أمس (الثلاثاء)، إن التراث الثقافي في اليمن يتعرض "لعمليات مصادرة وإتلاف من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية حيث تعمدت الجماعة تدمير مقتنيات المتاحف من الآثار وإخفاء وتهريب المخطوطات النادرة والقديمة من المكتبات والمواقع الأثرية والتاريخية والمعالم الدينية بصنعاء وشبام وصعدة وذمار وزبيد وجبلة والجند، حيث توجد كميات ضخمة من المخطوطات النادرة التي توثق للذاكرة الثقافية الإنسانية في اليمن عبر قرون".
 
وأوضحت المنظمة في بيان لها أن أعمال التدمير والنهب والتهريب من قبل الحوثيين استهدفت "نفائس الآثار" و"بصائر الوقف" في الجامع الكبير بصنعاء، ومحتويات خزائنه والأضرحة والمكتبات الموجودة بها، وقد تمّ تسجيل اختفاء مخطوطات قديمة ونادرة يعود بعضها إلى القرنين السادس والسابع للهجرة، تنوّعت ما بين "مصاحف ووثائق لأملاك الوقف ورقوق قرآنية".
 
وأضافت: "ولطمس آثار هذه الأفعال التي يُجرمها القانون الدولي وتسهيل تهريب هذا الجزء الهام من الرصيد الثقافي الإنساني، فقد استولت هذه العصابات المُتطرفة على قاعدة بيانات المخطوطات بدار المحفوظات اليمنية وأتلفتها".
 
وفي حين عبرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم عن مُساندتها الكاملة للنداء الذي أطلقته السلطات اليمنية للتصدي الفوري لهذه الجرائم، جددت الدعوة للمنظّمات الدولية والإقليمية، وفي مقدمها اليونيسكو وجميع شركائها من الحكومات وممثّلي المجتمع المدني "للعمل المشترك والتحرك العاجل من أجل حماية التراث الثقافي الإنساني في اليمن مما يتهدده من أعمال نهب واتجار غير مشروع بمُكوّناته".
 
وأعلنت المنظمة عن استعدادها التام لوضع إمكانياتها وخبراتها وخُبرائها لمساعدة البلدان العربية التي تمُر بظروف أمنية استثنائية من أجل التصدي لمثل هذه الأفعال التي وصفتها بـ"الدنيئة" ووضع الخطط العملية اللازمة بهدف الحفاظ على نفائس ما خلّفته الحضارات السابقة من مأثورات لتستفيد منها الأجيال المُتعاقبة في محاولة لصون ما يُكوّن الذّاكرة الحية للإنسانية جمعاء.
 
وكانت الحكومة اليمنية اتهمت الجماعة الحوثية بالاستمرار في العبث بالمخطوطات اليمنية القديمة والاستيلاء على قواعد البيانات في دور المخطوطات وإقصاء الموظفين المؤهلين للحفاظ على الآثار وإحلال أشخاص مكانهم من غير ذوي الاختصاص ومن الموالين للجماعة.
 
وجاءت الاتهامات الحكومية للميليشيات في بيان رسمي لوزارة الثقافة ضمنته تحذيراً من محاولات العبث بمحتويات دار المخطوطات ومخطوطات الجامع الكبير في صنعاء، كما دعت فيه اليونيسكو للتدخل من أجل وضع للسلوك الحوثي الممنهج.
 
وقالت الوزارة إنها "تتابع بقلق كبير ممارسات ميليشيا الحوثي الانقلابية في دار المخطوطات ومخطوطات الجامع الكبير بصنعاء منذ استيلائها على الدار من قبل أحد أتباعها الذين عينته في منصب وكيل وزارة ثقافة الانقلاب".
 
وأشار بيان وزارة الثقافة اليمنية إلى أن الجماعة الحوثية تمارس الترهيب على الموظفين وتمنعهم من دخول مكاتبهم وممارسة أعمالهم وتجعل أمر دار المخطوطات محصورا على عناصرها المعينين من خارج ذوي الاختصاص.
 
واتهم البيان الحكومي القيادات الحوثية "بتهميش الكوادر الإدارية والفنية لدار المخطوطات وقيامهم بالعبث بمحتويات الدار ومحاولات الاستيلاء على المخطوطات النادرة وكذلك على قواعد بيانات المخطوطات".
 
وقال إن "تلك الممارسات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي من عبث في المخطوطات المهمة والنادرة تجلت واضحة أخيراً من خلال تمكينهم لعدة جهات وبشكل غير رسمي أو قانوني من العبث بمرافق ومحفوظات الدار، حيث تقوم الجماعة بإرسال فرق إلى دار المخطوطات بأهداف غير معلومة وغير واضحة".
 
ووصفت الحكومة اليمنية الممارسات الحوثية غير القانونية بأنها "تنم عن سوء نية واضحة للعبث بمحتويات دار المخطوطات وبخاصة أن أغلب موظفي الدار ممنوعون من دخول الدار وممارسة أعمالهم".
 
 
الشرق الأوسط
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر