الحوثيون يفرجون عن السجناء البهائيين ويرفضون الإفراج عن المختطفين

[ صورة لأحد المختطفين في سجون الحوثي - أرشيف ]

أعلنت جماعة الحوثي المسلحة، الاربعاء، الإفراج عن جميع السجناء البهائيين في اليمن وإلغاء أحكام الإعدام الصادرة بحقهم؛ وذلك بعد موجة ضغوط دولية.

وبحسب وسائل إعلام حوثية، فقد جاء هذا القرار على لسان القيادي الحوثي ورئيس ما يسمى بالمجلس السياسي التابع للجماعة “مهدي المشاط”؛ تزامناً مع الذكرى الخامسة لإعلان التحالف بقيادة السعودية التدخل في اليمن لإعادة الشرعية.

وجاء القرار الحوثي للإفراج عن السجناء البهائيين، في ظل رفضهم الإفراج عن المختطفين والذين يقبعون في سجونهم للعام الخامس على التوالي؛ رغم المناشدات المتكررة من قبل المنظمات المحلية والدولية بالإفراج عنهم، خصوصا مع انتشار وباء كورونا.

وتنصل الحوثيون عن تنفيذ اتفاق ستكهولوم، وتحديدا فيما يخص الإفراج عن الأسرى والمعتقلين، والذي وقع برعاية الأمم المتحدة، في ديسمبر 2018.

والشهر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، توصل الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي إلى اتفاق، يقضي باطلاق سراح 1400 من الأسرى والمعتقلين من الجانبين، وحددت شهرًا لتنفيذ الاتفاق، قبل أن تتراجع الجماعة عن تنفيذ هذا القرار لأسباب غير معروفة.

وكانت الحكومة الشرعية قد اتهمت الحوثيين، الاسبوع الماضي، بالتنصل عن اتفاق اطلاق الأسرى الذي وقعته معهم، برعاية الأمم المتحدة، في العاصمة الأردنية عمّان، خلال فبراير الماضي.

يُشار إلى ان المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيت، كان قد دعا، الجمعة الماضية، من أسماهم أطراف الصراع، بالعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة، للإفراج عن كافة الأسرى والمختطفين، بسبب وباء كورونا.

والخميس الماضي، طالب غريفيت، الأطراف اليمنية، بالتفرغ لمواجهة وباء كورونا، بدلا عن الاحتشاد لقتل بعضهم بعضا، محذرا من أن يكون خسائر الوباء أعظم من خسائر الحرب ذاتها.

ويقبع نحو 10 ألف مختطف مدني، بينهم 12 صحفيًا في سجون الحوثي، بحسب تقارير حقوقية، والذين تم اختطافهم من مقار أعمالهم، ومن منازلهم. وتعمل المليشيا على مقايضتهم للإفراج عن أسراهم الذين يتم أسرهم في جبهات الحرب.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر