رحبت ببيان السعودية.. الحكومة: نتعاطى بجدية في تنفيذ ما يخصنا من اتفاق الرياض

[ مجلس الشورى يطالب السعودية بالوقوف بجدية مع الشرعية وإيقاف "عبث الإمارات" ]

قالت الحكومة اليمنية أنها تتعاطى بجدية والتزام في تنفيذ ما يخصها من استحقاقات "اتفاق الرياض"، وجددت التزامها وحرصها الكامل على تنفيذ اتفاق الرياض. بحسب ما نقلت وكالة "سبأ" عن مصدر حكومي.
 
وقال المصدر: "ان الاتفاق يؤسس لمرحلة جديدة من استكمال الانتصار في معركة اليمن الوجودية والمصيرية ضد المشروع الايراني في اليمن، وتحقيق الأمن والاستقرار وتطبيع الاوضاع وتعزيز الجهود لمكافحة الإرهاب".
 
ورحب المصدر حكومي المسؤول بالبيان الصادر عن الخارجية السعودية، والذي جدد السعي لتنفيذ اتفاق الرياض وتحقيق غاياته وأهدافه.
 
وأكد المصدر: "ان الحكومة (...) تتعاطى بجدية والتزام في تنفيذ ما يخصها من استحقاقات الاتفاق، انطلاقا من المصلحة العليا للوطن والمواطنين".
 
وثمن المصدر، دعوة السعودية بالعمل معها على تنفيذ الاتفاق والعمل سوياً لحل الخلافات والتحديات بعيدا عن المهاترات الاعلامية التي لا تخدم المصلحة الوطنية.
 
وأشار إلى أهمية العمل معاً لتوحيد كافة القوى والجهود والحفاظ على الدولة وسلامة وامن المواطن.

وفي وقت سابق دعت المملكة العربية السعودية، الحكومة الشرعية، والانتقالي المدعوم إماراتيًا، للعمل معها لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين، في نوفمبر 2019، مشددة على ضرورة الابتعاد عن المهاترات الإعلامية.
 
وبحسب ما نقلت وكالة "واس" السعودية عن بيان للخارجية أكدت حرص حكومة المملكة على أمن واستقرار اليمن الشقيق، وسعيها لتنفيذ (اتفاق الرياض) تحقيقاً لغاياته وأهدافه والتي يأتي على رأس أولياتها تأمين العيش الكريم بأمان واستقرار للشعب اليمني، ومكافحة الارهاب بكافة أشكاله.

وأمس الأربعاء منعت السلطات الأردنية، عدد من قيادات الانتقالي المدعوم إماراتيًا، من بمغادرة مطارها خلال عودتهم الى عدن، واتهم المجلس السعودية بالوقوف وراء القرار.
 
وقال ناطق المجلس الانتقالي في تصريح صحفي "إن الجهات الأمنية الأردنية أكدت لهم، أن هناك تعميم من قبل التحالف العربي يتضمن أسماء قيادات الانتقالي ومدير أمن عدن شلال علي شايع لمنعهم من السفر إلى اليمن".
 
وطالب التحالف العربي بتوضيحات حول قرار المنع والمبررات التي دفعت بهم لاتخاذ هذا القرار.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر