خلال اجتماع بمأرب:

وزير يكشف فحوى حوار له مع "غريفيت" ويحذر من سيناريوهات الأمم المتحدة

[ غريفيت ]

كشف وزير الأوقاف والإرشاد اليمني، الدكتور أحمد عطية، عن فحوى حوار دار بينه وبين المبعوث الأممي، خلال زيارة الأخير، اليوم السبت، إلى محافظة مأرب، مخاطبا إياه بأن ثقة الشعب اليمني قد انتزعت من المجتمع الدولي.

وقال الوزير عطية، في منشور له على صفحته في "الفيس بوك": سألته - أي غريفيت - اليوم في مأرب بعد ما طلب وقف التصعيد العسكري، قلت له يعود الحوثي الى خارج الجوف والفرضة كوضعه السابق، فرد قائلا: لا لا، وهرب من النقاش".

وأضاف: "قلت له: الفرضة والحزم سقطت وأنت في صنعاء، ولم تطالبهم بوقف التصعيد العسكري حتى وصلوا الجوف، فهل هو ضوء أخضر دولى؟ فتهرب من الإجابة للأسف الشديد".

وتابع وزير الأوقاف مخاطبًا غريفيت: "تطالب بخفض التصعيد، وأنت تشاهد الإجتياح لنهم والحزم والآف النازحين من جحيم الحوثي ولم توقفهم عن التصعيد؟ مضيفًا: "لو كان للحوثي حاضنة شعبية لما نزح 25 الف أسرة هروبا من الحوثي".

وخاطب الوزير عطية المبعوث الأممي خلال اللقاء بمدينة مأرب: "أنتزعت ثقتنا فيكم كمجتمع دولي".

وطالب وزير الأوقاف، "قيادة الشرعية، وكل الأحرار، أن تفرض واقعًا جديدًا، ويتم تحرير الجوف، وعندها سيفشل مشروع غريفيت والحوثيين". حسب قوله.

وأكد الوزير عطية، أن "البقاء لمن يملك القوة". محذرًا من الركون إلى سيناريوهات الأمم المتحدة التي تشاهد إنتهاكات الحوثي ولم تحرك ساكنُا؛ بل تمهد له للسيطرة على اليمن كاملا". 

وكان المبعوث الأممي قد وصل إلى مدينة مأرب، اليوم السبت، التقى خلالها بالمحافظ العرادة، وقيادات الأحزاب السياسية والمرأة والمكونات الإجتماعية، مؤكدًا أن مأرب تمثل جزيرة من الهدوء في ظل جنوب الحرب، ولا بد أن تكون ملاذًا آمنًا للنازحين. 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر