بدعم إماراتي.. تمرد جديد ضد الحكومة في أرخبيل سقطرى

كشف مسؤول حكومي، اليوم الاثنين، عن تمرد جديد ضد الحكومة اليمنية في محافظة أرخبيل سقطرى بدعم من دولة الإمارات التي تعمل بوتيرة عالية على تفجير الأوضاع في الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي.

وبحسب مستشار وزير الإعلام  مختار الرحبي، فإن قائد قوات الأمن الخاصة السابق "حسين شايف الطوحري" يتمرد على قرار إقالته ويرفض التسليم، والاعتراف بالحكومة الشرعية.

وقال الرحبي في تغريدات على حسابه بتويتر: إن "الطوحري يقوم بجمع البلاطجة وميليشيا الانتقالي المدعوم إماراتياً في محاولة للاستيلاء على معسكر القوات الخاصة بالقوة".

وكان نائب رئيس وزير الداخلية أحمد الميسري، أصدر في السادس من يناير الماضي، قرارا بتعيين قيادة جديدة للقوات الخاصة بسقطرى.

وأضاف مستشار وزير الإعلام، أن رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي"يحيى مبارك يحيى"تسلم مبالغ مالية من العميد خلفان المزروعي مندوب دويلة الإمارات لتغطية نفقات التمرد في القوات الخاصة، بعد تغير قائد القوات الخاصة الذي أعلن الولاء للمجلس الانتقالي ورفع إعلام دويلة الإمارات وعلم الانفصال.

وذكر الرحبي، أنه جرى يوم أمس الأحد، توزيع مبالغ مالية على المقادمة والمشايخ وبعض الأعيان في مدينة الأيتام والمسماة (اسطنبول) شرق حديبو عاصمة محافظة سقطرى تمهيدا لتأليب الرأي العام ضد الدولة ودعم التمرد.

ويأتي هذا التمرد بعد نحو 10 أيام من تمرد مماثل لقيادة كتيبة حراس الشواطئ، وإعلان ولائها للانتقالي المدعوم إماراتياً، قبل أن تتدخل القوات السعودية بوساطة وأنهت التمرد.
 

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر