وكالة: محكمة أمريكية تسمح لضابط استخبارات حضور جلسات محاكمة يمني متهم بدعم القاعدة في اليمن

سمحت محكمة في ولاية أركنساس الأمريكية لمسؤول حكومي أمريكي بالمساعدة في حماية المعلومات السرية خلال محاكمة مرتقبة متعلقة بالإرهاب لمواطن يمني متهم بتقديم دعم مادي لتنظيم القاعدة.

وأفادت وكالة "الاسوشيتد برس" الأمريكية, بأن قاضية المنطقة الأمريكية سوزان ويبر رايت وافقت، يوم الخميس الماضي, على طلب لوزارة العدل بالسماح لضابط أمن المعلومات السرية المعين بالمشاركة في القضية.

ووفقاً لما أوردته الوكالة، سيواجه المواطن اليمني الأصل, "بلال الرياني 28 عامًا"، المحاكمة في 6 يوليو في مقاطعة ليتل روك بتهمة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية - وهي تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية - بالإضافة لتهمة تقديم اسم مزيف على جواز سفره، وفقًا للائحة الاتهام الصادرة ضده في أغسطس / آب 2019.

وتقول لائحة الاتهام إن الرياني سافر إلى اليمن في عام 2014 وعمل مع تنظيم القاعدة لمدة ثلاثة أشهر بينما كان يعلم أن الولايات المتحدة تعتبرها منظمة إرهابية أجنبية ، حسبما ذكرت صحيفة أركنساس الديموقراطية.
 
وبحسب الوكالة "سيقوم الضابط المكلف بتوجيه المحكمة وموظفيها حول كيفية التعامل مع المعلومات السرية. حيث يعتبر القانون الأمريكي المعلومات سرية إذا كانت بحاجة إلى حماية ضد الكشف غير المصرح به لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

وذكرت أن الرياني أخبر الإدعاء بأن والده كان اشترى تأشيرة أمريكية من رجل يمني اسمه قاسم العودي. ثم استخدم والده تلك التأشيرة في عام 1992 للحصول على جواز سفر أمريكي للرياني تحت اسم بلال قاسم العودي.  وقال أنه لم يعلم باسمه الحقيقي حتى بلغ عمره بين 10 و 12 عامًا، ولكنه استخدم الاسم المزيف للحصول على جوازات سفر وتجديدها في عامي 2002 و 2008، فضلاً عن تأخر محاولة لتجديد صلاحية جواز سفره والتي كانت في العام الماضي.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر