الكشف عن خطط أممية لإطلاق مشاورات سلام غير مشروطة بين الأطراف اليمنية

[ الكشف عن خطط أممية لإطلاق مشاورات سلام غير مشروطة بين الأطراف اليمنية ]

كشف المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، عن خطط أممية لإطلاق مشاورات سلام غير مشروطة بين الحكومة والحوثيين خلال العام الجاري لإنهاء الصراع في اليمن.
 
وأكد غريفيث أنه يسعى لإقناع الأطراف اليمنية، بالذهاب نحو مشاورات غير مشروطة تتعاطى "مع المسائل الكبيرة المتمثلة في الشرعية والحكم وتنظيم الفترة الانتقالية".
 
ونقل "المصدر أونلاين" عن غريفيث قوله: "هدفي الذي أسعى إليه هذا العام هو أن نطلق عملية السلام بين الطرفين دون أي شروط مُسبَّقة"، مضيفاً: " ذلك هو السبيل الوحيد إذا أردنا أن نرى نهاية لهذا النزاع، إن الوقت المناسب لإتمام ذلك هو الآن وحالاً دون تأخير لدقيقة واحدة، وأعتقد أنَّ الأطراف على دراية تامة بذلك أيضًا".
 
وأكد المبعوث الاممي أن لديه رؤية لدعم الطرفين في "الوصول إلى اتفاقية تتمتع بأقصى حد ممكن من الاتزان والاستدامة، وتُطلِق عملية انتقالية تشمل الجميع وتسمح لليمنيين بمساءلة قادتهم إزاء التزاماتهم، وإعادة إعمار بلادهم ومؤسسات دولتهم، وضمان عدم انزلاقهم في طريق الصراع الأهلي مجددًا".
 
ولفت إلى أن الأطراف تدرك الآن أننا بحاجة إلى "اتفاق سلام يتعامل مع المسائل الكبيرة المتمثلة في الشرعية والحكم وتنظيم الفترة الانتقالية، حيث سيكون من الصعب للغاية الفصل المسبق في أمور تفصيلية محددة في نزاع بمثل تعقيد النزاع في اليمن".
 
وتمنى المبعوث أن يتم تنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة والانتقالي الجنوبي بالكامل عاجلاً وليس آجلاً، مشيراً إلى أن الامر سيكون مدمرًا لاحتمالات السلام في اليمن إذا انهار اتفاق الرياض، مؤكداً بأنه سيعمل مع الأطراف لاستئناف العملية السياسية التي تسمح لليمنيين بمعالجة مسألة الجنوب التي طال أمدها بطريقة شفافة وسلمية وتشمل الجميع خلال الفترة الانتقالية.
 
وتأتي تصريحات غريفيث بعد أيام من إحاطته لمجلس الأمن عن نتائج جولته الجديدة في المنطقة بشأن مساعي إحلال السلام في اليمن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر