"160 قتيلا وجريحا".. متحدث الجيش: دماء الشهداء لن تذهب هدرًا وسيكون الرد قاسياً

قال المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، إن هجوم ميليشيا الحوثي الصاروخي الذي استهدف المصلّين بأحد معسكرات التدريب بمأرب أسفر عن مقتل 79 وإصابة 81 آخرين.

ولفت في تصريح نقله المركز الإعلامي للقوات المسلحة، إلى أن ضحايا الصاروخ الباليستي من "منتسبي اللواء الرابع حماية رئاسية ومن الوحدات الأخرى ومن المدنيين".

وشدد مجلي أن دماء الشهداء الذين قضوا في الاستهداف الإجرامي الغادر الذي قامت به مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران “لن تذهب هدراً وسيتم الرد على المليشيا الحوثية الإجرامية بقوّة على يد أبطال الجيش في مختلف الجبهات القتالية”.

وأضاف، أن هذه الدماء الزكية ستكون لأبطال قواتنا المسلحة بمثابة مشاعل لا تنطفئ ووهجاً ينير الطريق حتى نأخذ بالثأر من المليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران ونستعيد كافة المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرة المليشيات الانقلابية التي رمت بكل الاتفاقات والمعاهدات عرض الحائط.

وقال إن"الأعمال الإرهابية لن تثني شعبنا اليمني وقيادته السياسية وقواته المسلحة عن مواصلة السير في استكمال تحرير المناطق التي تسيطر عليها المليشيات الانقلابية الحوثية".

وأكد أن "مثل هذه الاستهدافات الإجرامية الغادرة لن تزيد قواتنا المسلحة والأمن إلا قوّة وصلابة وتحدياً.

وأشار إلى أن هذا العمل الإجرامي أتى إثر الانتصارات التي حققها جيشنا الوطني في مختلف الجبهات القتالية، وبالأخص الانتصارات الأخيرة في جبهة نهم شرق صنعاء وفي محافظة صعدة ومحافظة تعز وفي محافظة البيضاء".

كما أكد أن هذه الانتصارات الكبيرة ستتواصل وسيكون الرد القاسي لتلك المليشيات الحوثية المتمردة التي أصيبت بالهستيريا والجنون والتخبّط العشوائي ما جعلها تقوم بإطلاق الصواريخ العشوائية بين الحين والآخر على الأعيان المدنية في مخالفة للأعراف والقوانين الدولية والإنسانية”.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر