قوات سعودية تصل شبوة.. واللجنة العسكرية تواصل حصر الأسلحة في عدن

وصلت قوات عسكرية سعودية جديدة، مساء الخميس، إلى مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوبي اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن القوات السعودية وصلت إلى مطار عتق، ومن المتوقع أن تتحرك نحو العاصمة المؤقتة عدن.

يأتي ذلك بالتزامن مع مواصلة اللجان الميدانية تنفيذ مصفوفة العمل لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً.

والثلاثاء الماضي، بدأت عملية الانسحابات المتبادلة بين القوات الحكومية وميليشيا الانتقالي في محافظة أبين، فيما تواصل اللجنة العسكرية حصر الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في العاصمة المؤقتة عدن.

وبحسب تقرير ميداني فإن اللجنة التي تتألف من تسعة ضباط عسكريين من التحالف والحكومة والانتقالي، أجرت في وقت سابق، حصراً للقوى البشرية والأسلحة في معسكرات بدر واللواء الأول مشاة واللواء الثالث حماية رئاسية، بالإضافة إلى معسكر اللواء الأول حماية رئاسية في قصر معاشيق.



ووفق التقرير فإن اللجنة أخذت تعهدات من قِبل قيادة الوحدات والمعسكرات بنقل تلك الآليات والأسلحة إلى معسكر رأس عباس، الذي تشرف عليه قوات التحالف.



في سياق متصل، قال رئيس أركان اللواء الثالث حماية رئاسية العقيد مصطفى الكازمي، إن القوات الأمنية تواصل انتشارها في المواقع والنقاط العسكرية في مديريات محافظة أبين، شرق مدينة عدن.

وأشار الكازمي في تصريحات صحفية، إلى أن القيادة الأمنية وجهت بتفعيل المواقع العسكرية في منطقة عكد التابعة لمديرية لودر، وصولا إلى مديرية المحفد، لفرض الأمن.

وأكد أن قيادة اللواء ستبدأ عملية الترتيب مع الوحدات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية لاستلام مهام تأمين المنطقة الوسطى ومديرية المحفد بعد استكمال عملية الانسحاب، وعودة القوات الحكومية إلى مواقعها، وفقا لما خرجت به اللجنة العسكرية المكلفة بتنفيذ اتفاق الرياض.  
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر