الحكومة تشترط تنفيذ اتفاق ستوكهولم قبل البدء بأي مشاورات مع الحوثيين

[ الحضرمي خلال لقائه السفير البريطاني ]

أكدت الحكومة الشرعية، على ضرورة تنفيذ اتفاق ستكهولوم التي وقعته مع مليشيا الحوثي برعاية الأمم المتحدة، في ديسمبر 2018، قبل البدء بأي جولة مشاورات سلام قادمة.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية، محمد الحضرمي، خلال لقائه اليوم الأربعاء، السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون في الرياض، لمناقشة التطورات على الساحة الوطنية بما فيها جهود عملية السلام، واتفاق الرياض، واستمرار انتهاكات جماعة الحوثي الانقلابية. بحسب وكالة سبأ.

وقال الحضرمي، إن تنفيذ اتفاق الرياض بشكل كامل ضرورة ضرورة لاستعادة الدولة وتعزيز أمنها واستقرارها، وصوناً لوحدة أراضيها، والتصدي للمشروع الإيراني في اليمن.

وندد وزير الخارجية باستمرار جماعة الحوثي في فرض قيود غير مقبولة على العمليات الإنسانية في اليمن، والتضييق على المنظمات العاملة في المجال الإنساني، ومنع وصول المساعدات لمستحقيها بشكل مفضوح ومشين.

وطالب الحضرمي بضرورة ممارسة ضغط على الحوثيين من أجل تغيير سلوكهم، والكف عن المتاجرة بمعاناة اليمنيين والعودة إلى مسار السلام.

وقال إن الحكومة ملتزمة بضرورة تنفيذ مقتضيات اتفاق "ستوكهولم" لاسيما الشق المتعلق باتفاق الحديدة، مؤكداً أهمية الانسحابات من مدينة وموانئ المحافظة قبل الحديث عن أي مشاورات قادمة للسلام.

وحمّل وزير الخارجية جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة لاستمرارها في رفض الاستجابة للدعوات المتكررة من الحكومة والمجتمع الدولي لإيجاد حل لقضية خزان صافر العائم، واستمرار منع وصول الفريق الأممي للخزان لتقييم الأضرار تمهيدا لإصلاحه.

من جانبه أكد السفير البريطاني استعداد بلاده لدعم الحكومة ومساعدتها بشأن الإجراءات التي تهدف إلى تحسين الوضع الاقتصادي والإنساني في اليمن.

وقال إن بريطانيا تدعم الحكومة الشرعية، وتحرص على المساعدة في التوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر