رئيس الإصلاح يؤكد على ضرورة إزالة العراقيل التي تقف أمام تنفيذ اتفاق الرياض

أكد رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي، الاثنين، على ضرورة إزالة العراقيل التي تقف أمام  تنفيذ اتفاق الرياض، وتذليل كافة الصعاب، من أجل توحيد جهود القوى الوطنية الداعمة للشرعية.

جاء ذلك خلال لقائه القائم بأعمال سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن جنيد منير، بحضور المسئول الاقتصادي في سفارة الولايات المتحدة، دارين وانغ، حيث جرى بحث جملة من القضايا على الساحة اليمنية، لا سيما المتصلة بتنفيذ اتفاق الرياض.وفقا لموقع الحزب الرسمي.

وشدد اليدومي على أهمية الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن، كون ذلك عامل رئيس لاستقرار المنطقة، وللسلم والأمن الدوليين. مثمنا جهود المملكة العربية السعودية، ودورها في انجاز اتفاق الرياض ومتابعة تنفيذه.

وأوضح أن التجمع اليمني للإصلاح لن يكون في يوماً من الأيام إلا في صف السلام، الشامل والمستدام، مشيراً إلى أن الحل السلمي المرتكز على المرجعيات الثلاث، هو السبيل الوحيد إلى سلام دائم.

وأشاد رئيس الإصلاح بموقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعم للشرعية، ومساندتها للحكومة اليمنية.

من جانبه جدد القائم بأعمال السفير الأمريكي، التأكيد على موقف بلاده الداعم للشرعية في اليمن، واستعادة اليمن لدولته وأمنه واستقراره، والحفاظ على وحدته.

وأشار إلى أهمية تنفيذ اتفاق الرياض، بما يضمن عودة مؤسسات الدولة إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتفعيل أداء المؤسسات اليمنية، لتلبية حاجات اليمنيين.

ووقع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية وما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في الخامس من نوفمبر برعاية السعودية، ولم يتم تنفيذ أيا من بنوده سوى عودة رئيس الوزراء معين عبدالملك وعدد قليل من الوزراء إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وتتهم الحكومة اليمنية ميليشيا المجلس الانتقالي بوضع العراقيل أمام تنفيذ بنود الاتفاق الذي مضى على توقيعه أكثر من 45 يوماً.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر