غريفيت يناقش مع قائد قوات التحالف في اليمن جهود تنفيذ اتفاق السويد

[ قائد القوات المشتركة يلتقي المبعوث الأممي بالرياض ]

ناقش، الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز، قائد القوات المشتركة للتحالف اليوم الأربعاء، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، جهود تنفيذ اتفاق السويد.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية «واس» بأن هذا اللقاء «يأتي في إطار اللقاءات والتنسيقات المستمرة مع قيادة القوات المشتركة للتحالف". 

وأكد فهد بن تركي، "دعم القيادة المشتركة للتحالف للجهود الأممية في تطبيق (اتفاق السويد)، والوصول إلى حل سياسي في اليمن، وإنهاء الانقلاب".

ووصل المبعوث الأممي الى الرياض أمس الثلاثاء، بعد زيارته إلى صنعاء للقاء وفد مليشيا الحوثي؛ وذلك في إطار مساعيه الرامية لتنفيذ اتفاق السويد الموقع بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي في الـ 13 من ديسمبر 2018.

وكان مستشار الرئيس عبدالملك المخلافي، قد قال أمس الثلاثاء، "إن اتفاق السويد ولد ميتاً، محملًا الحوثيين مسؤولية فشل تنفيذه، وذلك بعد مرور عام من إعلانه".
 
ودعا المخلافي المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، الذي يقود جولة جديدة من المباحثات، إلى التحلي بالشجاعة وإعلان انتهاء اتفاق السويد، بدلاً من الخديعة على مدى عام كامل، حد وصفه.
 
ونقلت "عكاظ" عن المخلافي قوله: اتفاق ستوكهولم ولد "ميتاً"، ولم يكن واضحا أو محدد المعالم، بل فيه قدر كبير من العموميات، وهو ما يلجا إليه الحوثيون دائما في الاتفاقات للتنصل منها.
 
وأشار إلى أن الحوثيين مخادعون و ليسوا مهيئين للسلام، والاتفاقات معهم يجب أن تتوافر فيها ضمانات أعلى من تلك التي توافرت في ستوكهولم.
 
وأكد أن الحوثيين استفادوا من هذا الاتفاق الذي لم يكن كافياً ولا منصفاً لتقديم أنفسهم على أنهم موافقون على السلام، على الرغم من أن هدفهم منه تمثل في إيقاف تحرير الحديدة وإضاعة الوقت وإدخال المجتمع الدولي والشرعية في "متاهات" جديدة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر