"سام" تطلب ميليشيا الحوثي بالتوقف عن التنكيل بالصحفيين وسرعة الإفراج عنهم

طالبت منظمة سام للحقوق والحريات، يوم الثلاثاء، مليشيا الحوثي بالتوقف عن التنكيل بالصحفيين وسرعة الإفراج عنهم مباشرة دون قيد أو شرط.
 
وكانت محكمة تابعة لميليشيا الحوثي عقدت أمس الإثنين، أولى جلساتها لمحاكمة 10 صحفيين مختطفين في سجونها، بعد أكثر من 4 سنوات من اختطافهم من مقار عمله
 
وعبرت منظمة سام عن قلقها الشديد لمصير عشرة صحفيين يمنيين معتقلين في سجون مليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء منذ العام 2015، تعرضوا لمختلف أشكال انتهاكات حقوق الإنسان.
 
وقالت المنظمة في بيان لها، إن جماعة الحوثي استبقت احتفال العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يصادف يوم غدا، لتؤكد للعالم على استهتارها المتأصل بحقوق الإنسان، وعدم احترامها للكرامة الآدمية التي صيانتها الاتفاقيات المعاهدات الدولية، وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهديين الدوليين المتعلقين بالحقوق السياسية  والاقتصادية.
 
وأكدت المنظمة أن مليشيا الحوثي اعتقلت الصحفيين العشرة من مدينة صنعاء عام 2015، وخلال الأربع السنوات الماضية عوملوا بوحشية أصابتهم جميعا بأمراض مزمنة، وتعرضوا لاعتداءات متكررة بالضرب كان آخرها قيام ضابط في جهاز الأمن السياسي يدعى يحيى سريع بالاعتداء عليهم بالضرب في السجن الشهر الماضي.
 
ودعت كلا من مكتب الصليب الأحمر في اليمن ومكتب المبعوث الأممي، والمنظمات العاملة في مجال الدفاع عن الحريات الإعلامية وسلامة الصحفيين وعلى رأسها مراسلون بلا حدود والخط الأمامي للعمل الجاد لتحرير هؤلاء الصحفيين الذين طال أمد معاناتهم وتعددت أشكال التنكيل بهم في سجون مليشيا الحوثي.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر