مسؤول حكومي: ننتظر تطبيق بقية بنود "اتفاق الرياض" خلال الأيام القادمة

أبدى مسؤول يمني رفيع، الخميس، تفاؤله بتطبيق بنود اتفاق الرياض خلال الأيام القادمة، وذلك بعد مضي نحو شهر على توقيعه بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في العاصمة السعودية الرياض.

 ونقلت صحيفة الشرق الأوسط  عن نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي قوله: "ننتظر تطبيق بقية البنود خلال الأيام القادمة، ستأتي الأمور، نحن متفائلون".

وأشار إلى أن الأمور تسير على ما يرام في المناطق المحررة وخاصة محافظة حضرموت التي يوجد فيها حالياً.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت الحكومة التزامها الكامل وبتوجيهات من الرئيس عبدربه منصور هادي على تنفيذ ما يخصها من بنود في الاتفاق، وبما يؤدي إلى بدء مرحلة جديدة لاستكمال معركة اليمن الوجودية في إنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا.

وبعد نحو شهر على توقيع الاتفاق لم ينفذ أي من بنوده سوى عودة رئيس الوزراء مع فريق مصغر من الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن. وكان من المقرر أن يعين الرئيس هادي محافظاً ومديراً لأمن محافظة عدن في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، فيما كان من المقرر تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيراً اليوم 5 ديسمبر.

وتشير المصادر، إلى أن المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً هو المعرقل لتنفيذ الاتفاق، لاسيما الملحق العسكري والأمني من الاتفاق، إذ علق عمل اللجنة العسكرية التابعة له.

وكانت قوات عسكرية تابعة للواء الأول حماية رئاسية وصلت اليوم، إلى منطقة شقرة بمحافظة أبين، تمهيداً لدخولها إلى العاصمة المؤقتة عدن ومن المقرر أن تتمركز في القصر الرئاسي بالمعاشيق.

وحاولت مجاميع مسلحة تابعة لميليشيا الانتقالي اعتراض قوات الحماية الرئاسية في مديرية أحور الساحلية بمحافظة أبين، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات انتهت بمقتل قيادي في تلك الميليشيا وإصابة آخرين من الطرفين.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر