طالب بتشكيل لجنة للتحقيق.. إصلاح تعز: "الحمادي" راح ضحية جريمة اغتيال غادرة وجبانة

نعى حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، الثلاثاء، العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، الذي قتل أمس الإثنين جنوب تعز، في ظروف لاتزال غامضة حتى اللحظة.

وقال حزب الإصلاح في بيان نشره موقع الحزب"الصحوة نت": إن " العميد الحمادي راح ضحية جريمة اغتيال غادرة وجبانة اهتزت لها تعز في وقت أشد ما تكون تعز خاصة واليمن عامة بحاجة إلى مثل هذا القائد الفذ والرجل الجسور".

وأعتبر أن رحيل القائد البطل العميد الحمادي ليست خسارة للواء 35 أو خسارة لمحافظة تعز فحسب، وإنما هي خسارة للوطن كله.

وأضاف" لقد كان العميد الشهيد عدنان الحمادي من أوائل القادة العسكريين الرافضين والمتصدين لمشروع الحوثي، ومن هنا كانت الخسارة جسيمة برجل انحاز للثورة والجمهورية، ووقف بشموخ ضد مليشيا الإمامة والكهنوت، وأبى بعزة الحر الأبي أن ينقاد لمليشيا الكهف والخرافة، وإنما وقف جنبا إلى جنب مع الشعب والوطن يذود عن مكاسبهما ويدافع عنهما".

وأكد أن أحدا لن ينسى للعميد مواقفه في مواجهة الانقلابيين والتلاحم الميداني الذي جمع اللواء 35 والمقاومة الشعبية منذ اللحظات الأولى في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت".

وطالب إصلاح تعز رئيس الجمهورية بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات هذه الجريمة النكراء ومن يقف وراءها وإظهار نتائجها للشعب اليمني.

وكان العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع قتل أمس الاثنين إثر إصابته بإطلاق نار في قريته بمديرية المواسط جنوب تعز، وسط تضارب المعلومات، ولم يصدر بيان رسمي حول الواقعة حتى اللحظة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر