نائب الرئيس: تنفيذ "اتفاق الرياض" سيمكن اليمنيين من تحرير صنعاء

قال نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن صالح، إن "عودة الدولة إلى العاصمة المؤقتة عدن وتنفيذ اتفاق الرياض، سيمكن اليمنيين من تحرير صنعاء المكبّلة بفلول الإمامة الجديدة".

وأضاف نائب الرئيس في برقية تهنئة للرئيس بمناسبة الذكرى52 لعيد الاستقلال، أن " أعين اليمنيين تتجه صوب عدن وتترقب بعد وصول الحكومة أن يتبعها عودة بقية سلطات الدولة ومؤسساتها، لكي تتمكن البلاد من استكمال معركة التحرير وخوض معركة البناء والتنمية وصولاً إلى اليمن الاتحادي الجمهوري المكون من ستة أقاليم والذي توافق عليه اليمنيون".

وأشار إلى أن أبناء الشعب اليمني وقواه الوطنية المخلصة ومؤسستيه الأمنية والعسكرية يؤملون على الدور الرائد لعاصمة أكتوبر ونوفمبر التي احتضنت الاستقلال والنضال اليماني، ويراهنون بأن هذا الاتفاق بتوفر النوايا والعزيمة الصادقة هو الطريق الأمثل نحو استعادة بقية البلاد وبناء مؤسسات الجمهورية التي يتوق إليها اليمنيون وقدموا لأجلها التضحيات الجسيمة.

وأضاف، أن منتسبي القوات المسلحة يؤكدون جاهزيتهم التامة وإصرارهم المتين على استعادة البلاد وتحقيق أحلام اليمنيين في الحرية والكرامة والعيش الكريم، وماضون نحو النصر.

وأكد أن المعركة الرئيسية والهدف الوحيد سيظل إسقاط الانقلاب الإمامي المدعوم إيرانياً والذي لن يتحقق استقرار اليمن ولا المنطقة ما لم يتم إنهاءه والقضاء عليه.

وقال، إن المحاولات البائسة لإعاقة الركب اليماني ستفشل وتندحر، وأن شعبنا الذي صنع شمسه المشرقة في 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر هو اليوم أقوى وأكثر عزماً وقدرةً على الوصول إلى يوم اليمن الموعود.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر