رئيس الوزراء يوجه الأجهزة الأمنية بملاحقة العناصر التخريبية في مأرب

[ رئيس الوزراء معين عبد الملك ]

وجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، الأجهزة العسكرية والأمنية بمحافظة مأرب التعامل بحزم وقوة مع العصابات التخريبية والعناصر الخارجة عن النظام والقانون، التي تحاول تعكير أجواء الأمن والاستقرار والسكينة العامة للمواطنين بالمحافظة.

وأكد رئيس الوزراء خلال اتصال هاتفي أجراه مساء اليوم مع محافظ مارب سلطان العراده، ثقته الكاملة في قدرة الأجهزة العسكرية والأمنية وبالتفاف شعبي من أبناء محافظة مأرب الأبطال على إفشال كل المساعي الرامية إلى افتعال الفوضى.

وبحسب وكالة سبأ، فقد أشار رئيس الوزراء، إلى ان محافظة مأرب قدمت نموذجا متميزا للاستقرار والتنمية في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن، ولن يتم السماح بتشويه هذا النموذج من قبل ضعفاء النفوس.

ووضع محافظ مأرب رئيس الوزراء، أمام الأحداث التي شهدتها منطقة العرقين بالمحافظة، والجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية والعسكرية للتعامل مع العناصر الخارجة على النظام والقانون.

وأكد أن السلطة المحلية والأجهزة العسكرية والأمنية وبالتفاف شعبي من أبناء المحافظة عازمة على إفشال كل المخططات التي تحاول زعزعة الأمن والاستقرار.

وجدد الدكتور معين عبدالملك التأكيد على وقوف الحكومة الكامل مع قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب لتعزيز الأمن والاستقرار، وثقتها الكاملة بان أبناء مأرب الأبطال وقبائلها الشرفاء سيكونون سندا وعونا للدولة والأجهزة الأمنية والعسكرية في الحفاظ على امن واستقرار محافظتهم.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة تفويت الأجهزة الأمنية والعسكرية الفرصة على العصابات التخريبية التي تستهدف المدنيين والأحياء السكنية وسرعة فتح الخط الدولي لعبور السيارات والشاحنات.


وكانت اشتباكات عنيفة قد اندلعت بين مسلحين قبليين، وبين قوات عسكرية في محافظة مأرب، على خلفية مهاجمة المسلحين لنقاط عسكرية. 
 
وقالت مصادر محلية، إن المواجهات التي اندلعت أمس بين مسلحين قبليين تابعين لهادي مثنى ـ تاجر سلاح ـ والقوات الحكومية تجددت صباح أمس الأربعاء.

وأسفرت المواجهات التي استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر