الصليب الأحمر: تسيير إعادة 128 أسيرا حوثيا من السعودية إلى صنعاء

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الخميس، بتيسير إعادة 128 أسيراً حوثياً من المملكة العربية السعودية إلى اليمن بناءً على طلب من قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي وبالاتفاق مع الطرفين.

وقالت اللجنة الدولية في بيان لها، إنها تأكدت قبل الشروع في هذه العملية، من هويات المحتجَزين وتحققت من رغبتهم في العودة إلى وطنهم، وذلك من خلال مقابلات أجرتها معهم في سجن خميس مشيط قبيل مغادرتهم.

واعتبرت أن هذا الإفراج بمثابة خطوة إيجابية. وتأمل أن يكون سبباً في الإفراج عن المزيد من المحتجزين لأسباب تتصل بالنزاع وإعادتهم إلى أوطانهم.

ولفتت اللجنة الدولية إلى أنها تعمل كوسيط محايد ولم تشارك في أي مفاوضات سابقة لعملية الإفراج.

وقال خضر أول عمر، ممثل اللجنة الدولية في المملكة العربية السعودية: "يمثل هذا الإفراج أنباءً سعيدة لكل من المحتجزين الذين تم الإفراج عنهم وعائلاتهم، التي سيلتئم شملهم معها في اليمن."

وأضاف: "نأمل أن يكون الإفراج عن هؤلاء المحتجزين الـ 128 وإفراج جماعة الحوثي عن 290 محتجزاً آخر يوم 30 سبتمبر حافزاً لخلق حركة إيجابية تؤدي لعودة المزيد من المحتجزين إلى عائلاتهم."

وكأن التحالف العربي أعلن قبل يومين عن مبادرة من طرف واحد للإفراج عن 200 أسيرا حوثياً وتسيير رحلات جوية لنقل المرضى من مطار صنعاء.
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر