وزير الخارجية: اتفاق الرياض خطوة مهمة لتوحيد الصفوف ضد المشروع الحوثي 

[ خلال لقاء الحضرمي بالقائم بأعمال السفير الأمريكي ]

قال وزير الخارجية، محمد الحضرمي، إن اتفاق الرياض يعد خطوة مهمة لتوحيد الصفوف لمواجهة المشروع الحوثي الإيراني في اليمن. 

ووصف الحضرمي، خلال لقائه، اليوم، مع القائم بأعمال السفارة الأمريكية جنيد منير، اتفاق الرياض، أنه يدفع بمشروع استعادة الدولة، والحفاظ على الثوابت الوطنية المتمثلة في المرجعيات الثلاث، وعودة جميع مؤسسات وسلطات الدولة للعاصمة المؤقتة عدن بما فيها مجلس النواب.

وبحسب وكالة سبأ، فقد استعرض الوزير الحضرمي، الجهود التي بذلتها القيادة السياسية ممثلة بالرئيس لاحتواء الأزمة والحرص على توحيد الصف الوطني لما من شأنه رأب الصدع، وحل الخلافات، وإنهاء التمرد المسلح في العاصمة المؤقتة عدن وحشد الجهود لإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة.

وثمن الحضرمي الجهود المثمرة للمملكة العربية السعودية الشقيقة التي كان لها الدور الأبرز في تعزيز دور الحكومة الشرعية وتصحيح المسار من اجل الاصطفاف ضد المشروع الحوثي الإيراني التوسعي في اليمن.

من جانبه، أكد القائم بأعمال السفير الأمريكي دعم بلاده للحكومة الشرعية بما يعزز من قدرتها على أداء مهامها وإدارتها لمؤسسات الدولة، موضحا بان اتفاق الرياض يشكل خطوة في طريق تحقيق السلام الدائم والشامل في اليمن.

ووقعت الحكومة الشرعية، في وقت من مساء الخميس الماضي، اتفاقا مع المجلس الانتقالي الموالي للإمارات اتفاقا يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية مناصفة بين الشمال والجنوب، وكذا اعادة هيكلة قوات الانتقالي في هياكل وزارتي الدفاع والداخلية.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر