بعد مظاهرة منددة بالإهمال.. محافظ تعز يوجه بصرف 300 مليون ريال لعلاج الجرحى

تظاهر العشرات من الجرحى في مدينة تعز، الأربعاء، احتجاجا على تردي وضعهم الصحي وانقطاع رواتبهم.
 
وأغلق المتظاهرين شارع جمال (وسط المدينة) وأشعلوا إطارات السيارات، تنديدا بإهمال السلطة المحلية للجرحى في الخارج.
 
ويقبع العشرات من جرحى تعز في مستشفيات الخارج (مصر والهند) ويشكون من إهمال الحكومة الشرعية.
 
وعقب المظاهرة؛ وجه محافظ تعز نبيل شمسان، بصرف مبلغ 300 مليون ريال لحساب الجرحى بشكل عاجل ودون أي تأخير.
 
ونقل مركز إعلام الحافظة عن نبيل شمسان قوله بأن التوجيه بصرف المبلغ بصورة عاجلة واستثنائية من أجل تغطية الاحتياجات الملحة لعلاج الجرحى كإجراء إسعافي حتى يتسنى صرف مبلغ المليار ريال المخصصة للجرحى المحولة من قبل رئاسة الوزراء ونائب رئيس الجمهورية.
 
ودعا محافظ تعز إلى "عدم استغلال الجرحى كورقة سياسية للمتاجرة بها والمزايدة على الشارع العام، واستغلال جراحهم وأوجاعهم في مناكفات ومهاترات تضرهم ولا تنفعهم" حسب تعبيره.
 
وقال شمسان إن "الجرحى تاج فوق رأس الجميع، لهم الأولوية في الرعاية والاهتمام وتلبية احتياجاتهم، وذلك حقاً لهم علينا جميعاً وليس فضلاً منا نتفضل به على جرحانا الذين لولاهم لما كانت لدولة المؤسسات اليوم ان تعود مرة أخرى".
 
وفي أواخر يونيو الفائت، أعلنت اللجنة الطبية العسكرية لجرحى محور تعز، عدم قدرتها على استقبال جرحى جدد بسبب شحة التعزير المالي.
 
وقالت اللجنة في بيان حينها، إنها لن تكون قادرة على مواجهة مستحقات الجرحى من مصاريف وسكن خلال الأيام القليلة القادمة. مشيرةً إلى أن "168 جريح ومرافق في القاهرة (عاصمة مصر) اغلبهم بلا تعزيزات مالية منذ أكثر من أربعة أشهر".
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر