15 معتقلا في عدن يعلنون الإضراب وأمهات المختطفين تطالب بإطلاق سراحهم

[ 15 معتقلا في عدن يعلنون الإضراب ]

بدأ 15 معتقلا في سجن بئر أحمد، بالعاصمة المؤقتة عدن، والذي تشرف عليه قوات موالية للإمارات، بالإضراب المفتوح عن الطعام؛ احتجاجا على استمرار اعتقالهم بعد حصولهم على أوامر الإفراج عنهم.

وطالبت أمهات المختطفين، في بيان لها، يوم الاثنين، "وزيرا العدل الداخلية، والنائب العام، بالإفراج عن "15" معتقل تعسفياً لديهم أوامر بالإفراج منذ أكثر من 6 أشهر، والنظر لوضعهم، والإنصاف لهم من الظلم الذي وقع عليهم".

وشددت أمهات المختطفين، على ضرورة "المضي بشكل حازم، وبوتيرة أسرع بالإجراءات القانونية لبقية المعتقلين تعسفياً في "بئر أحمد" منذ أكثر من عام". معربة عن قلقها "البالغ، على وضع أبنائها في سجن "بئر أحمد".
 
وحمّلت الرابطة "الجهات الحكومية، وإدارة السجن، مسؤولية حرية وسلامة أبنائنا المعتقلين داخل السجن، وما يلحق بهم؛ بسبب تجاهل الجهات المسؤولة مطالبهم، والمماطلة في الإجراءات المتبعة في شأنهم، مما يجعل الإضراب عن الطعام مستمراً مع تدهور صحتهم البدنية والنفسية". 

وأشارت إلى أن "المعتقل "عبد الواحد علي"، أحد المضربين عن الطعام قد أصيب بالصفار، ولديه أمر بالإفراج فما المبرر لبقائه معتقلاً حتى اليوم مع تدهور صحته".

هذا ويعاني المختطفين في سجن بئر أحمد من انتهاكات جسيمة ترتكبها القوات الموالية للإمارات بحقهم، ولا يخضع لإشراف القوات الحكومية.

واتهم تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة القوات الإماراتية في سجن بئر أحمد بارتكاب جرائم جنسية بحق المعتقلين، وتعرضهم لصنوف من التعذيب والتنكيل، وصلت بعضها حد الموت.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر