المهرة: الإعلان عن تأسيس "مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي"..وهذه أهدافه

أعلنت مكونات سياسية يمنية بمدينة الغيضة، عاصمة محافظة المهرة، تأسيس مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقدته شخصيات ومكونات قبلية واجتماعية، السبت، في الغيضة، تلت خلاله بيان “إعلان المهرة التاريخي”، والذي تضمن خمسة أهداف ومبادئ تقول إنها ستعمل من خلالها.

ووفق البيان يطالب المجلس بـ”وقف الحرب، ورفع الحصار، وإنقاذ البلاد من حالة الانقسام والتشظي والتردي في مختلف المجالات والمستويات، من خلال الدعوة للحوار والشراكة بين كل الأطراف السياسية والاجتماعية الفاعلة”.

وأكد على أهمية وحدة الصف والتكاتف بين جميع أبناء المحافظات الجنوبية بما يحقق آمال وطموحات الجميع بعيداً عن الفكر الشمولي للمكون والحزب الواحد.

وقال إن "الشعب صاحب السلطة ومصدرها ولا يوجد فرض أي مشاريع سياسية أو سيادية من قبل أي طرف مالم تكن عبر وسائل الشرعية والديمقراطية، والسعي من أجل شراكة وطنية حقيقية في السلطة والقرار والثروة من أجل اقامة دولة حديثة تصون الحرية والكرامة. 

وذكر أن المجلس يسعى إلى “تحقيق شراكة وطنية حقيقية في السلطة والقرار والثروة، لأجل إقامة دولة حديثة تضمن الحرية والكرامة والعدالة والمساواة والأمن”.

ودعا " للشراكة بين الأطراف السياسية والاجتماعية الفاعلة، ورفض التواجد العسكري في بلادنا والتدخل في شؤوننا الداخلية ورفض اقتطاع أي جزء من بلادنا تحت أي مبرر."

وشدد البيان على ضرورة الحفاظ على مقدرات البلاد وثرواتها المادية والبشرية، والتمسك بحق شعبنا بالتعويض العادل من كل أثار الحرب.

ومن بين المكونات المؤيدة والمشاركة في المجلس “لجنة اعتصام أبناء المهرة السلمي و”تنسيقية أبناء عدن”، و”المجلس الأهلي لأبناء شبوة”، و”التحالف القبلي لأبناء أبين”.

وخلال احتفالية الإعلان، ألقى رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي العام بمحافظة المهرة، عامر سعد كلشات، كلمة الأحزاب السياسية.وقال: إننا في فرع المؤتمر الشعبي العام، وحزب البعث العربي الاشتراكي، وحزب الناصري الوحدوي، وحزب الرشاد، يسعدنا أن نشارككم في هذا اللقاء لإشهار هذا المكون”.

وأضاف: نبارك ونؤيد هذه الخطوة الجبارة في توحيد الجهود ومعالجة قضايا الوطن من آثار الحروب والقتل والاحتلال والانقسامات التي تنخر الوطن والحفاظ على السيادة.

وأقر المجلس التمثيل المتساوي لكافة المحافظات الجنوبية، وإعطاء وضع خاص لمحافظة سقطرى، مع تدوير الرئاسة على أساس المحافظات وليس المكونات.

وأعلن خلال المؤتمر، اختيار الشيخ علي سالم الحزيري مرجعية إشرافية واللواء أحمد محمد قحطان رئيسا للمجلس والشيخ علي بن حصين الحارثي نائبا لرئيس المجلس والشيخ عوض بن فريد العولقي رئيسا لمجلس الدفاع والأمن، وأحمد الحسني متحدثا للمجلس وآزال عمر الجاوي أميناً عاما.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر