الشرعية ترفض الدخول في مشاورات سلام مع الحوثيين قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم

[ الشرعية ترفض الدخول في مشاورات سلام مع الحوثيين قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم ]

رفضت الحكومة اليمنية، الحديث عن مشاورات سلام  جديدة مع الحوثيين برعاية أممية قبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي لم ينفذ من أحد عشر شهراً.
 
وأكد وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، بان الانتقال إلى أي مشاورات قادمة يجب ان يكون بعد تنفيذ اتفاق ستوكهولم لاسيما ما يتعلق بقضية قوات الأمن والسلطة المحلية كما وردت في اتفاق الحديدة.
 
جاء ذلك خلال لقاء جمعه بالمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، في العاصمة السعودية الرياض، أمس الخميس.
 
وجدد الحضرمي دعم الحكومة لجهود المبعوث الأممي وفريقه من اجل التوصل إلى حل سياسي دائم ومستدام في اليمن بموجب المرجعيات الثلاث المتفق عليها.
 
وسرد الوزير عرض عن الخروقات الحوثية وتعنتها في تنفيذ اتفاق السويد بشأن إعادة الانتشار في الحديدة، داعياً المجتمع الدولي عدم تجاهل تلك الخروقات.
 
من جانبه، أكد المبعوث الخاص على أنه وفريقه مستمرون في بذل كافة الجهود سعياً نحو التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم، وبما يكفل التحرك نحو الوصول للسلام الشامل في اليمن وفقا للمرجعيات المتفق عليها.
 
وكان المبعوث الأممي قد قدم إحاطة جديدة لمجلس الامن، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من الرياض، عن آخر مستجدات الاوضاع في اليمن.
 
وفي منتصف ديسمبر من العام الماضي، رعت الأمم المتحدة مشاورات سلام في السويد بين الحكومة والحوثيين خرج باتفاق بشأن إعادة الانتشار في الحديدة ورفع الحصار عن تعز وتبادل الأسرى بين الجانين، إلاّ أن تلك الاتفاقات لم تنفذ على أرض الواقع بسبب تعنت الحوثيين وفق التصريحات الحكومية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر