بن عديو: شبوة تعيش مرحلة البناء والتنمية ومرحلة "التمرد" انتهت لصالح الدولة

[ محافظ شبوة ـ الشرق الأوسط ]

أكد محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، انهاء تمرد الانتقالي الجنوبي في المحافظة بشكل نهائي لصالح الحكومة اليمنية التي بسطت نفوذها على كامل تراب المحافظة.
 
وتحدث المحافظ عن تفاصيل الأحداث التي شهدتها المحافظة خلال أغسطس الماضي بعد تمرد القوات الموالية للإمارات على السلطة المحلية في المحافظة كامتداد للتمرد في عدن وأبين، مشيراً بأنها أحداث فرضت على الجانب الحكومي فرضاً وتم التعامل معها بحزم.
 
وفي حديث مع "الشرق الأوسط"، أكد المحافظ أن السلطات المحلية واجهت نوعاً من التحدي الأمني في فرض هيبة الدولة وبسط النفوذ على كامل تراب المحافظة بعد الأحداث، لكنها عملت على ملء الفراغ وانتشار قوات الجيش والأمن في مديريات المحافظة كافة بصورة تدريجية، تتحسن يوماً بعد يوم نحو الأفضل.
 
وأوضح المحافظ بن عديو أن هناك 4 قطاعات نفطية في المحافظة، بالإضافة إلى مشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف، مبيناً أن قطاعاً واحداً فقط يعمل حالياً هو S2 في منطقة العقلة.
 
وأضاف: «حالياً هناك إجراءات لتشغيل قطاع S1، وقطاع 5 جنة هنت؛ حيث نقوم ببناء خط أنبوب لنقل النفط من جنة هنت إلى قطاع 4 في عياذ، بطول الخط 83 كيلومتراً، أنجز منه 50 في المائة، وجارٍ استكماله، وإذا اكتمل الخط فسيكون نفط شبوة من القطاعات الأربعة يضخ إلى ميناء النشيمة النفطي على البحر العربي».
 
وكشف المحافظ أن شبوة ستحصل على 20 في المائة من عوائد النفط، بحسب توجيهات الرئيس هادي ومخرجات الحوار الوطني الشامل، مبيناً أن إصلاح خط الأنبوب الجديد سيزيد من حصة الحكومة، وبالتالي حصة المحافظة.
 
وقال: «حالياً قطاع S2 ينتج 16 ألف برميل يومياً، بعد أن كان ينتج 20 ألفاً سابقاً، أما قطاع جنة هنت، فقد وصل الإنتاج قبل التوقف 40 ألف برميل، وقطاع S1 وصل إلى 12 ألفاً قبل التوقف».
 
وفيما يخص الغاز القادم من مأرب، وفائدة شبوة من وجود المنشأة العملاقة في بلحاف، قال بن عديو: «بموجب التوجه الجديد للدولة، بعد مخرجات الحوار، لا شك ستكون لنا حصة، صحيح أن الغاز من مأرب، لكن الأنابيب عندنا، ومشروع التسييل عندنا، وستكون النسبة بيننا وبين مأرب».
 
وأشار المحافظ إلى أنه تم تسجيل أكثر من 3 آلاف فرد من «النخبة الشبوانية» حتى الآن، منذ توقف المواجهات في قوام الجيش، وأنه لا يزال التسجيل مستمراً لاستيعابهم.
 
وشدد بن عديو على أنه لا منتصر ولا مهزوم في أحداث شبوة الأخيرة، مشيراً إلى أن حوار جدة وما ستؤول إليه الأمور سينطبق على الجميع، ولا داعي لتسجيل المواقف الفارغة، وللمزايدة على حد تعبيره.

وتابع: «الحوار أسلم طريق للحفاظ على دماء أبناء الوطن الواحد، حتى الهزيمة لا سمح الله في نهاية المطاف يجب أن تتم بحوار، ورسالتي لـ(الانتقالي) أن يحكموا العقل، وألا يسمحوا بتكرار ما حدث، لأن الحروب وقودها شباب، لا ناقة لهم ولا جمل، وللأسف من يخطط لها إما أن يهرب وإما يختفي، ومن يدفع الفاتورة هم الناس البسطاء».
 
وتعهد محافظ شبوة بتشغيل مطار عتق أمام رحلات الطيران خلال 3 أشهر من الآن، مؤكداً استمرار العمل على قدم وساق على مدار الساعة.
 
وقال: «اعتمدت وزارة النقل جزءاً من تأثيث وترميم المطار، ونحن اعتمدنا الجزء الآخر، بقي بعض أجهزة الملاحة، جارٍ متابعتها، ونعمل حالياً على تسوير ما يزيد على 4 كيلومترات بتمويل من السلطة المحلية، وهناك موافقة من شركات طيران (اليمنية) و(السعيدة) و(بلقيس) على استئناف الرحلات من عتق، أسوة بالمطارات الأخرى».
 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر