من هو "ابراهيم عسيري" الذي اعلن ترامب مقتله في اليمن بغارة قبل عامين؟

[ إبراهيم عسيري ]

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس أن إبراهيم عسيري، صانع المتفجرات البارز في تنظيم القاعدة والمنسق الإرهابي للتنظيم، قتل على يد القوات الأمريكية في اليمن قبل عامين.
 
واشتهر عسيري على نطاق واسع بإتقان صنع القنابل المصغرة مع محتوى معدني ضئيل أو معدوم من شأنه أن يتجــاوز التفتيش الأمني في المطارات.  وقد جعلته هذه القدرة تهديدًا مباشرًا للولايات المتحدة، حيث كانت بعض مخططاته قد اوشكت على بلوغ أهدافها في الولايات المتحدة.
 
وأصبح المتشدد السعودي يُعرف باسم "انتحاري الملابس الداخلية" بعد تركيبه أجهزة متفجرة استخدمت في مؤامرة فاشلة في يوم عيد الميلاد 2009 كانت تهدف إلى إسقاط طائرة متجهة إلى ديترويت.
 
وكان عسيري مسؤولاً أيضاً عن مؤامرة أخرى استهدفت طائرات شحن متجهة إلى الولايات المتحدة في عام 2010 باستخدام متفجرات مخبأة في خراطيش الطابعة.

خطط " العسيري" لاستهداف حركة الطيران المدني الأمريكي
 
وكتب ترامب يوم الأربعاء قائلاً "مقتل العسيري أعاق تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بشكل كبير. وستواصل الولايات المتحدة تعقب الإرهابيين مثل العسيري حتى لا يشكلوا تهديدًا لأمتنا العظيمة".
 
وفي أغسطس 2018، ذكرت شبكة سي إن إن أن المسؤولين الأمريكيين عبروا عن "ثقتهم" في صحة مقتل العسيري في عملية لمكافحة الإرهاب. وذكر تقرير للأمم المتحدة صدر في الشهر السابق أن العسيري قتل على الأرجح.
 
"منذ منتصف عام 2017، عانى التنظيم من خسائر في القيادة والقادة الميدانيين بسبب عمليات مكافحة الإرهاب اليمنية والدولية الواسعة".
 
ووفقًا لتقرير صادر في يونيو 2018 عن فريق الدعم التحليلي ورصد العقوبات. "بعض الدول الأعضاء تفيد بأن خبير المتفجرات إبراهيم العسيري على الارجح قد قُتل خلال النصف الثاني من عام 2017.
 
وبالنظر إلى دور العسيري في الماضي في المؤامرات ضد الطيران، فإن هذا سيمثل "ضربة خطيرة للقدرة العملياتية للتنظيم". ومع ذلك، لا يتوقع الكثيرون أن تكون خبرة العسيري قد ماتت مع مقتله.
 
وكانت شبكة سي إن إن ذكرت سابقا أن المسؤولين يعتقدون بأنه درب عددا من المتدربين. ومنذ عام 2014، كان المسؤولون الأمريكيون قلقين من أن الخبرة في صنع القنابل التي بناها تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية قد انتقلت إلى مجموعات أخرى، بما في ذلك عناصر القاعدة في سوريا.
 
وبالإضافة إلى العمل كصانع متفجرات، قام العسيري بدور أكثر علنية في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في السنوات الأخيرة، بما في ذلك تسجيله المزعوم لخطاب أصدره التنظيم في عام 2016.
 
وكان أحدث بيان علني منسوب إليه خطابًا مكتوبًا أصدره التنظيم في 12 سبتمبر 2017، ليتزامن مع الذكرى 16 لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية. وقد وعد الخطاب بحرب مستمرة ضد الولايات المتحدة.


المصدر: CNN

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر