التحالف العربي يُقر بقصف مركز نقل الدم بصنعاء في 2018 بسبب "خلل فني بالقنبلة"

أقر التحالف العربي أمس الأربعاء، بقصف المركز الوطني لنقل الدم في مديرية السبعين بالعاصمة صنعاء عام 2018، وقال إنه بسبب "خلل في قنبلة" جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن.
 
ورد متحدث الفريق المشترط منصور المنصور ردا على اتهامات منظمات دولية حيال أخطاء ارتكبها قوات التحالف العربي خلال عملياتها العسكرية في اليمن، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".
 
وقال المنصور "إن قوات التحالف استهدفت بقنبلة محطة وقود في صنعاء قام الحوثيون بالاستيلاء عليها، في أبريل/نيسان 2018، غير أن خللًا في القنبلة أدى إلى قصف مبنى المركز الوطني لنقل الدم ووقع أضرار به".
 
وأوضح: "لم تقع انفجارات داخل مبنى المركز الوطني لنقل الدم نتيجة سقوط القنبلة كونها إسمنتية لا تحتوي على مواد متفجرة".
 
وعزا المنصور ذلك إلى أن مبنى المركز الوطني لنقل الدم، يبعد مسافة 200 متر تقريبًا عن محطة الوقود التابعة للحوثيين في صنعاء. وأوصى دوول التحالف العربي بتقديم مساعدات بسبب الأضرار التي لحقت بمبنى المركز الوطني لنقل الدم، "نتيجة سقوط القنبلة بالخطأ".
 
ونفى المنصور سلسلة من الادعاءات بغارات على مواقع مدنية من قبل مقاتلات التحالف، منها قيام قوات التحالف بقصف منزل بمديرية القبيطة في محافظة لحج بتاريخ 21 /06/ 2016م، وبالقرب من مدرسة النصر، فقد تبين للفريق المشترك عدم قيام قوات التحالف بأي مهام جوية في مديرية القبيطة في محافظة لحج في التاريخ المحدد.
 
والادعاء بقيام قوات التحالف بغارة جوية على منزل بمنطقة عسلان في مديرية باقم بمحافظة صعدة بتاريخ 02 /11/ 2017م قال "ان التحالف قام بتنفيذ مهمة جوية على هدف عبارة عن مبنى يستخدم مستودع أسلحة وتجمعات حوثية باستخدام قنبلة واحدة موجهة أصابت الهدف، مما يعني صحة الإجراءات المتخذة".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر