وزير النقل: الإمارات تريد السيطرة على منابع الثروة والسواحل ومشروعها "تفكيك اليمن"

اتهم وزير النقل اليمني، صالح الجبواني، الأحد، دولة الإمارات بمحاولة السيطرة على منابع الثروة والسواحل باليمن، عبر ما يسمى بالانتقالي.

وقال الجبواني، في مقابلة مع قناة اليمن الرسمية، إن الإمارات استغلت الغطاء السياسي للدولة اليمنية لتنفيذ مشروعها في جنوب اليمن، لافتاً إلى أن الإمارات كان لها أجنداتها الخاصة منذ أن جاءت إلى اليمن ضمن التحالف.

وأضاف، أن المشروع الإماراتي منذ البداية كان يريد أن يحقق أهدافه عبر الشرعية نفسها وعندما أقيل بعض المسؤولين قامت أبو ظبي بتشكيل المجلس الانتقالي.

ولفت إلى أن هناك ثلاث محاولات انقلابية قامت بها الإمارات لتصفية الدولة في جنوب اليمن.

وأكد الجبواني، أن الإمارات تريد السيطرة على منابع الثروة في عدن وشبوة وحضرموت، وسواحل وموانئ وجزر اليمن لتتحكم بالمشهد اليمني كله.

واعتبر أن الحديث عن انسحاب الإماراتيين من اليمن كذبة كبيرة ولديهم مشروع يمن مناطقي مفكك.

وتابع:" خطر إيران واضح لكن دور الإمارات هو دور غادر في ثياب صديق".

وقال وزير النقل، إن الإماراتيين يشرفون على القتال في شبوة وطائراتهم تمد المليشيات في حضرموت بالسلاح.

وأوضح أن ميليشيا الحزام الأمني المدعومة من الإمارات كانت تتعاون في إصدار تصاريح لأجزاء من الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية إلى المحافظات الخاضعة للحوثيين، وتم اكتشاف حالات من قِبل الحكومة الشرعية وسلموها إلى التحالف.

وأضاف، أن السعودية كانت تتلقى تقارير كاذبة من الإمارات ونأمل من الرياض أن تتخذ موقفا أكثر صرامة.

وقال، إنه لولا وجود "المجلس الانتقالي" والتشكيلات الموالية للإمارات في المحافظات الجنوبية كانت المعركة ستحسم مع الحوثيين في وقت مبكر، "المشروع السلالي يبقي المشروع المناطقي والعكس".

وأضاف، أن الإمارات لا تريد عودة الدولة إلى ما قبل 1990م لديها مشاريع لكل منطقة على حِدة والدليل تشكيل هذه "الجيوش" على أسس مناطقية.

وقال إن القيادة الإماراتية كانت تدير المعارك ضد الحكومة الشرعية في مدينة عدن عاصمة البلاد المؤقتة.

ولفت إلى أن السلاح للألوية التابعة للحكومة الشرعية كان يتم تهريبها من مأرب إلى عدن لأن الحزام الأمني والإمارات منّع كل شيء يمرّ إلى ألوية الجيش وهم يتسلموا الأسلحة والمدرعات عبر ميناء عدن.

وقال الجبواني، إن القيادة الإماراتية دفعت بكل العربات إلى شوارع عدن 400 عربة مدرعة و1500 طقم "دورية" وكانت تزود الميليشيات بأربعة مواقع للتموين.

وأضاف، أن الإمارات تمارس دور المحتل في اليمن وهناك إجماع حكومي على التخلي عنها.

وتابع: حزب الإصلاح شماعة أوجدتها الإمارات لكي تمرر أهدافها وهو حزب يؤمن بالشرعية وكل قيم الدولة.

ودعا وزير النقل كل اليمنيين إلى الالتحام مع إخوتهم في شبوة وهذه معركة وطنية ضد الإمارات التي أصبحت أهدافها قاتلة لليمن.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر