بعد تحذيرات حكومية.. فريق أممي يصل جيبوتي في طريقه لمعاينة ناقلة نفط في "البحر الأحمر"‎

أعلنت الأمم المتحدة أن فريقا مختصا تابعا لها وصل جيبوتي، وسيتوجه الأسبوع المقبل إلى خزان عائم ممتلئ بالنفط منذ 4 سنوات في البحر الأحم (غربي اليمن) ينذر بـ"الانفجار".
 
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في تغريدة نشرها، الخميس في حسابه على موقع "تويتر"، إن "ناقلة النفط صافر الراسية قبالة سواحل اليمن تنذر بالانفجار".
 
وأضاف أن الناقلة "تحمل 1.1 مليون برميل (نفط)، وسيؤدي التسرب النفطي إلى حدوث كارثة".
 
وأعرب المكتب عن سعادته بـ"وصول فريق التقييم التابع للأمم المتحدة إلى جيبوتي، حيث سيتوجه إلى الناقلة الأسبوع المقبل"، مشددا على أن "تعاون الجميع كان وما يزال ضروريًا".
 
ومؤخرا، تصاعدت التحذيرات من كارثة بيئية محتملة جراء تسرب نفطي من ناقلة "صافر" التي تعمل كخزان عائم قرب سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن. عقب منع ميلشيات الحوثي لفرق الصيانة من الوصول إلى الناقلة.
 
وطالبت الحكومة الأمم المتحدة ووكالاتها، بالتدخل الفوري للحيلولة دون حدوث الكارثة التي قدرها تقرير بحثي، بأنها ستكون أكبر كارثة بيئية في التاريخ.
 
وفي يوليو الماضي، أبلغ منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، مجلس الأمن الدولي، استمرار الحوثيين في تعطيل وصول فريق تقييم المخاطر إلى خزان "صافر" العائم والممتلئ بالنفط الخام منذ 4 سنوات، قبالة ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة، رغم أنهم طلبوا المساعدة من الأمم المتحدة وتعهدوا بتسهيل العمل.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر