"غريفيث" يصل صنعاء ضمن جولته لإحياء مساعي السلام

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى العاصمة صنعاء، ضمن جولته الجديدة لإحياء مساعي السلام المتعثرة وتطبيق اتفاق الحديدة، التي توصلت إليه الحكومة وجماعة الحوثيين، في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
ونقلت وكالة الأناضول،عن مراسلها في صنعاء، إن طائرة المبعوث الأممي هبطت في مطار صنعاء، المتوقف منذ ثلاثة أعوام أمام الرحلات التجارية، قبل دقائق.
 
وأشار إلى إن غريفيث، لم يدل بأي تصريحات للصحفيين.
 
ومن المتوقع أن يلتقِ المبعوث الأممي بقيادات ميليشيا الحوثي، لبحث المساعي الأخيرة للأمم المتحدة في الحديدة.
 
والاثنين، التقى غريفيث، بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في مقر إقامة الأخير المؤقت بالعاصمة السعودية الرياض، كما التقى بنائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان.
 
وتستهدف جولة غريفيث في المنطقة، التي شملت كلًا من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والإمارات إضافة إلى سلطنة عمان، الدفع قدمًا بعملية السلام المتعثرة في اليمن.
 
وبحث غريفيث، خلال جولته، خطوات تنفيذ اتفاق ستوكهولم، الموقع في 13 ديسمبر الماضي، بين الحكومة اليمنية والحوثيين، وخاصة ما يتعلق بموانئ محافظة الحُديدة على البحر الأحمر (غرب).
 
ويواجه تطبيق الاتفاق عراقيل عديدة؛ بسبب تباين بين الفرقاء في تفسير عدد من بنوده؛ ما يطيل أمد الحرب، التي جعلت معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

وكانت لجنة التنسيق الأممية، أعلنت، أمس الاثنين، -عقب اختتام اجتماع جرى على متن سفينة أممية في المياه الدولية بالحديدة وضم وفدي الحكومة والحوثيين-، التوصل إلى اتفاق بشأن مفهوم العمليات للمرحلتين الأولى والثانية لإعادة الانتشار المُتبادل للقوات من موانئ ومدينة الحديدة، فيما لاتزال مسائل القوات والسلطة المحلية والموارد المالية عالقة.

وقال رئيس فريق الحكومي اللواء صغير بن عزيز، إن الفريق الحكومي ربط تنفيذ المرحلة الثانية من إعادة الانتشار بالاتفاق على السلطة والأمن المحليين، حسب كشوفات العام 2014 وكذا الاتفاق على الموارد المالية حسب ما جاء في اتفاق السويد و المشار إليه في مفهوم العمليات بالمرحلة الثانية.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر