المَجَر تبدي استعدادها دعم اليمن في مجال الجوازات والرقابة الالكترونية للمنافذ

[ خلال لقاء مسؤول وزراء الداخلية في اليمن والمجر ]

أكد مسؤول أمني مجري، استعداد بلاده دعم بلاده للحكومة اليمنية في مجالات الهجرة والجوازات، والرقابة الالكترونية للمنافذ البرية والبحرية والجوية.

جاء ذلك على لسان، وكيل وزارة الداخلية لشؤون العلاقات الدولية والتعاون الدولي المجري، خلال استقباله، اليوم الأربعاء، وكيل وزارة الداخلية لقطاع خدمات الشرطة، اللواء الركن محمد الأمير، في العاصمة المجرية بودابست.

ووفقا لوكالة سبأ، فقد ناقش اللقاء، سبل تعزيز التعاون المشترك بين وزارتي الداخلية في البلدين الصديقين، ومستجدات الأوضاع في بلادنا. 

وأبدى وكيل وزارة الداخلية المجري، استعداد وزارته تقديم كافة أوجه الدعم اللازمة لوزارة الداخلية اليمنية، وتطوير العلاقات الثنائية بين وزارتي الداخلية في البلدين.
 
وأعرب عن سعادته بهذا اللقاء. مجددا التأكيد على موقف بلاده الثابت والداعم للحكومة الشرعية في اليمن.

واستعرض اللواء الأمير، التطورات على الساحة اليمنية..مجدداً حرص الحكومة الشرعية على إحلال السلام وإيقاف الحرب التي شنتها مليشيا الحوثي الانقلابية..مؤكداً رفض الشعب اليمني لمشروع الانقلاب. 

وناقش الجانبان خلال اللقاء، امكانية دعم وزارة الداخلية اليمنية، في مجالات الهجرة والجوازات ونظام الرقابة الإليكترونية على المنافذ البرية والبحرية والجوية، والإصلاح والتأهيل للسجناء والأحداث، والسجل المدني والهوية الشخصية، والتدريب والتأهيل، وتنمية الموارد البشرية. 

من جهته، أكد وكيل وزارة الداخلية لشؤون العلاقات الدولية، والتعاون الدولي المجري عن سعادته بهذا اللقاء..

وتأتي زيارة وكيل وزارة الداخلية إلى جمهورية المجر تلبية لدعوة رسمية تلقاها من وزارة الداخلية المجرية لبحث عدد من المجالات الامنية مع المختصين، ومناقشة سبل دعم وزارة الداخلية اليمنية بالخبرات والمعدات، وتأهيل وتنمية القدرات. 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر