اليمن.. مخاوف من زيادة تفشي الكوليرا خلال موسم الأمطار

[ مخاوف من تفشي الوباء (Getty) ]

تواصل المراكز الصحية في اليمن، استقبال حالات الإصابة والاشتباه بوباء الكوليرا، في ظل مخاوف تفشي المرض، خلال فصل الصيف وموسم هطول الأمطار.

وقال مصدر في أحد مراكز علاج الكوليرا في صنعاء، إنّ هناك مخاوف كبيرة من تفشي وباء الكوليرا، مع بدء فصل الصيف وهطول الأمطار، لا سيما في المناطق النائية، التي لا تتوفر فيها أدوات النظافة والأنظمة الصحية المناسبة.

وأضاف المصدر، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد": "تصل للمركز الذي أعمل فيه، إصابات بالكوليرا بشكل مستمر، لكن ليست كما كانت قبل شهر من الآن. "تحسن الوضع قليلاً لكن الإصابات ما تزال منتشرة".

وأشار المصدر إلى أن أغلب حالات الوفاة الناتجة عن الكوليرا تكون بسبب التأخر في نقل المصابين إلى مراكز العلاج. داعيا المواطنين إلى مراجعة أقرب مركز صحي فور الاشتباه بالإصابة بالمرض.

ويعاني سكان المناطق النائية في اليمن، من صعوبة نقل المصابين إلى مراكز العلاج، جراء انعدام المراكز الصحية، ووعورة الطرق إلى المدن، ما يؤدي إلى ارتفاع حالات الوفاة.

إلى ذلك، ذكر تقرير صادر عن الترصد الوبائي بوزارة الصحة في صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، أن حالات الإصابة والاشتباه بالكوليرا، منذ يناير/ كانون الثاني الماضي وحتى 18 من يونيو/ حزيران الجاري بلغت 409.874 حالة، في جميع المحافظات اليمنية، كما توفي 674 شخصاً خلال نفس الفترة.

ووفقاً للتقرير، الذي اطلع "العربي الجديد" عليه، فإن أمانة العاصمة تتصدر حالات الإصابة والاشتباه بعدد 62995 حالة، منها ألف وخمس حالات مؤكدة بالفحص المخبري، توفي منها 57 حالة، تليها محافظة صنعاء بعدد 50.402 حالة، بينها 395 حالة مؤكدة، توفي منها 65 حالة.

وجاءت محافظة الحديدة (غرب) في المركز الثالث بعدد 42367 حالة، بينها 249 حالة مؤكدة، توفي منها 23 حالة، ثم محافظة حجة (شمال) بعدد 38188 حالة، بينها 338 حالة إصابة مؤكدة، توفي منها 64 حالة، تليها محافظة ذمار (وسط) بعدد 37102 حالة، توفي منها 80 حالة، فيما توزعت بقية الحالات على باقي محافظات البلاد.

العربي الجديد

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر