شبوة: قوات موالية للإمارات تمنع إصلاح أنبوب نفطي والمحافظ: ما حدث رسالة تخويف للشركات الأجنبية

اتهمت الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية قوات النخبة المدعومة من الامارات في شبوة (شرق اليمن) بمنع فريق هندسي تابع لها من إصلاح أنبوب النفط في مديرية الروضة.
 
وكان أنبوب نفطي، تعرض الإثنين، للتفجير من قبل مسلحين مجهولين في منطقة "لماطر" بمديرية الروضة. للمرة الثانية على التوالي منذ أسبوعين. بحسب مذكرة من الشركة للمحافظ حصل "يمن شباب نت" على نسخة منها.
 
وقالت الشركة "أن التفجير أدى إلى تسرب كمية كبيرة من النفط ما نتج عنه توقف ضخ النفط الخام من محطة الضخ الرئيسية" وأشارت إلى "أنه تم منع فريق الصيانة من النزول لموقع التفجير في نقطة أمنية في مديرية حبان تابعة لقوات النخبة المدعومة من الإمارات.

وطالبت الشركة بضرورة التواصل مع الأجهزة الأمنية لحماية الأنبوب من التفجيرات المستمرة، ومحاسبة من يقف خلف هذه العمليات، حتى تتمكن من مواصلة ضخ النفط الخام وتصديره.

من جهته، أعتبر محافظ شبوة "بن عديو" أن تخريب أنبوب النفط هو استهداف مباشر للمواطن ومصلحته وللمحافظة وتنميتها.

وقال في تغريدات على حسابه بتويتر، إن حصة المحافظة من عائدات النفط يتم تحويلها إلى مشاريع تنموية تعود بالنفع على أبنائها وهذا العمل التخريبي هو رسالة استهداف واضحة لشبوة وإضرار بها.

وأضاف بن عديو: بينما تمضي السلطة المحلية في وضع خطط للتنمية في مختلف المجالات ممولة في غالبها من حصة المحافظة من مبيعات النفط وفي يومنا هذا تم فتح مظاريف أحد أهم المشاريع التنموية إعادة بناء جسر السلام. في هذا الوقت يتم إرسال رسائل سلبية عبر استهداف أنبوب النفط لإعاقة خطط التنمية في المحافظة.

وقال المحافظ، إن خلق أجواء من غياب الأمن واستهداف المنشآت النفطية بإعاقة تنفيذها أو التخريب والتفجير وإعاقة إصلاحها وإرسال رسائل توحي بغياب الأمن وتخويف الشركات الأجنبية يمثل إساءة بالغة لشبوة وأهلها.

يأتي ذلك بعد فشل قوات النخبة الشبوانية التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي "الانفصالي" المدعوم من دولة الإمارات، في السيطرة على مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، قبل يومين، وذلك بعد أن اشتبكت مع قوات الجيش والأمن بالمحافظة، قبل أن تتدخل وساطة قبلية وتنهي التوتر، بإخراج قوات النخبة من المدينة إلى مواقعها السابقة.

وصباح اليوم، نظم الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الإمارات، مظاهرة في مدينة عتق، ضد الحكومة الشرعية والجيش الوطني.

ورفع المتظاهرون أعلام الانفصال وكذا العلم الإماراتي ولافتات تدعو لطرد الحكومة الشرعية والجيش الوطني من محافظة شبوة وبقية المحافظات الجنوبية، في إطار التصعيد المتواصل ضد حكومة الرئيس هادي.

وأمس الأحد، وصفت اللجنة الأمنية بالمحافظة الدعوات التي أطلقها ما يُسمى بالمجلس الانتقالي، المدعوم إماراتيا، للتظاهر، بـ"التصرف الذي تغيب عنه الحكمة والمسؤولية".

وتأتي هذه الحادثة تزامنا مع توتر أمني بين السلطة المحلية وقوات النخبة الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، عقب دعوات للتمرد على الحكومة الشرعية والسيطرة على المحافظة الغنية بالنفط.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر