الحكومة تؤكد حرصها على معالجة أوضاع الجنوبيين المبعدين من الجيش والأمن

[ تظاهرة لأفراد مبعدين من الجيش والأمن في عدن -ارشيفية ]

أكدت الحكومة اليمنية حرصها على معالجة أوضاع المبعدين من الخدمة في مؤسستي الجيش من أبناء المحافظات الجنوبية.
 
ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" فإن نائب رئيس الوزراء الدكتور سالم الخنبشي، ناقش اليوم ، في العاصمة المؤقتة عدن، مع رئيس وأعضاء الهيئة الوطنية للدفاع عن حقوق العسكريين، أوضاع العائدون للخدمة العسكرية من أبناء المحافظات الجنوبية.
 
وأكد نائب رئيس الوزراء في اللقاء الذي حضره رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن بحري عبدالله النخعي، وعدد من المسؤولين في وزارة الدفاع، حرص الحكومة بمعالجة أوضاع من تم إعادتهم إلى الخدمة العسكرية من منتسبي المؤسستين العسكرية والأمنية من أبناء المحافظات الجنوبية وفقاً للقرارات الجمهورية ذات الصلة، ووفق المتاح والبحث عن مخرج لتسوية أوضاعهم مالياً.
 
من جانبه أوضح الفريق الركن النخعي بأن قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة تبذلان جهوداً كبيرة في سبيل تسوية أوضاع كافة منتسبي الجيش بمن فيهم المعادون إلى الخدمة العسكرية والمتقاعدين.

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي، أصدر مطلع عام 2013م قرارا جمهورياً بإنشاء وتشكيل لجنتين لمعالجة قضايا الأراضي والموظفين المُبعدين عن وظائفهم في المجال المدني والأمني والعسكري بالمحافظات الجنوبية للفترة من 1990م "العام الذي تم فيه توحيد شطري اليمن" حتى صدور القرار.

ومطلع العام الجاري، سلمت اللجنة المكلفة، نائب رئيس الوزراء رسالة موجهة إلى رئيس الجمهورية بشأن إصدار قرارات لمعالجة 36508 قضايا وتظلمات كانت اللجنة استكملت ملفاتها ورفعت بها مذكرات لرئاسة الجمهورية خلال فترات سابقة وتشمل معالجة أوضاع الأفراد وصف الضباط، واستحقاقات الحالات المتظلمة في المجال المدني والمحالين للتقاعد القسري والمبكر، وكذا الإعادة لأغراض الترقية والتسوية ومنح الإستراتيجية للصف ضباط والجنود من منتسبي القوات المسلحة.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر