رئيس الوزراء: مهام "غريفيث" تطبيق القرارات وليس مباركة الخطوات الأحادية

 قال رئيس الوزراء معين عبدالملك، إن ما جرى في الحديدة من تسليم مليشيا الحوثي الموانئ لا نفسهم على مرأى ومسمع الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن ورئيس لجنة إعادة الانتشار، أمر غير مقبول ويخالف بشكل صريح نص وروح اتفاق ستوكهولم.

جاء ذلك خلال لقائه، اليوم الاثنين، السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين، حيث تطرق اللقاء إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية، واستمرار مليشيا الحوثي الانقلابية في رفض كل جهود السلام ومضيها في التصعيد والمقامرة بدماء وحياة اليمنيين. حسبما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

ولفت رئيس الوزراء إلى ان مهام المبعوث الأممي ورئيس لجنة إعادة الانتشار هي تطبيق قرارات مجلس الأمن والاتفاقات الموقع عليها وليس ومباركة الخطوات الأحادية الالتفافية للاستمرار في الحرب ضد الشعب اليمني.

واستعرض اللقاء، سير تنفيذ التفاهمات التي تم الاتفاق عليها خلال زيارة السفير الروسي إلى العاصمة المؤقتة عدن مؤخرا، والدور المعول عليها في تمتين أواصر العلاقات الثنائية التاريخية المتميزة بين البلدين والشعبين الصديقين في مختلف المجالات، إضافة إلى إعادة افتتاح القنصلية الروسية في عدن.
 
وأشاد رئيس الوزراء، بالموقف الروسي الثابت والداعم للشرعية اليمنية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وما تبديه من حرص على إحلال السلام والاستقرار وإنهاء معاناة الشعب اليمني.. منوها بمتانة العلاقات اليمنية الروسية والتي تميزت وعلى مدى عقود طويلة بالصداقة والتعاون الوثيق والحرص على تنمية هذا التعاون في شتى المجالات.

بدوره، جدد السفير الروسي موقف بلاده الداعم للشرعية اليمنية والحرص على وضع حد لمعاناة اليمنيين بإحلال السلام وتطبيق مرجعيات الحل السياسي..

وأشاد بدور الحكومة في التعاطي الايجابي مع جهود السلام وما تقوم به من تحرك فاعل لتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة وتحسين الخدمات الأساسية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر