أحزاب البيضاء تناشد المنظمات الدولية بالتحرك العاجل لإنقاذ السكان في آل حميقان (بيان)

[ فروع الأحزاب السياسية بالبيضاء ]

طالبت الأحزاب والقوى السياسية بمحافظة البيضاء، اليوم السبت، المنظمات الحقوقية، المحلية والدولية، ومكاتب الوكالات التابعة للأمم المتحدة، باتخاذ موقف مسئول تجاه التصعيد العسكري الإجرامي الذي تقوم به مليشيا الحوثي في المحافظة".

وناشدت الأحزاب السياسية، في بيان لها، حصل "يمن شباب نت"، على نسخة منه، "المنظمات الإغاثية، بالتحرك العاجل لإنقاذ السكان المحليين، في مناطق آل حميقان، وتوفير الاحتياجات الإنسانية اللازمة".

وأكدت الأحزاب السياسية، "أن ما قامت وتقوم به الميليشيات الحوثية الانقلابية من عدوان بربري، على أبناء محافظة البيضاء، وعلى مديريتي ذي ناعم والزاهر هذه الأيام، "جرائم حرب"، وتسببت في صناعة مأساة إنسانية جديدة، وذلك على مرأى ومسمع من العالم".

وحيّت أحزاب البيضاء، في بيانها، "الصمود الأسطوري لمقاومة البيضاء في مختلف الجبهات. مشيدة بالمواقف البطولية لأبناء المحافظة، في مواجهة الميلشيات الانقلابية". 

وطالبت القوى السياسية، "الرئاسة والحكومة، وقوات الجيش الوطني، ومحافظ المحافظة، بالتحرك الفوري والعاجل؛ لدعم ومساندة مقاومة أل حميقان، بكل ما يحتاجونه، واتخاذ ما يلزم لدحر المليشيات الحوثية".

وشددت على ضرورة "الإهتمام بأسر الشهداء ومعالجة الجرحى، والإسراع في تعويض المواطنين المتضررين من القصف الهمجي للميليشيات على منازلهم ومصالحهم، ومعالجة أوضاع النازحين والمهجرين من مناطقهم".

وأشادت الأحزاب، "بجهود الأشقاء في التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، ودولة الامارات العربية المتحدة". معربة عن أملها في "الإسراع في عملية الدعم والإسناد؛ نظراً لشدة الحاجة، ولاتساع نطاق الضرر الذي ألحقته جرائم المليشيا الحوثية بحق السكان، في مناطق مديرية الزاهر وما جاورها".

وحيت الأحزاب والقوى السياسية بمحافظة البيضاء، "المواقف البطولية لأبطال قوات العمالقة، وأبطال مقاومة ذي ناعم؛ لتلبية نداء الواجب في نصرة إخوانهم في مقاومة آل حميقان".
 
وحذرت "الأحزاب والمكونات السياسية من خطورة التقاعس أو خذلان أو التباطؤ عن دعم ومساندة صمود أبطال مقاومة مديرية الزاهر آل حميقان".

وأشارت إلى أن التخاذل عن دعم الجبهات، سيكون لها تبعات كارثية، على مستوى العمليات العسكرية، ومعركة استعادة المحافظة بصفة عامة، وانعكاسات ذلك على مستوى ثقة القبائل والمجتمع بالشرعية، ناهيك عن النتائج الكارثية المحتملة في حال خذلان المقاومة".

ووقع البيان، فروع الأحزاب السياسية بالمحافظة،  وهي المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، واتحاد الرشاد اليمني، حزب العدالة والبناء، وحزب السلم والتنمية.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر