صنعاء: استمرار أزمة المشتقات النفطية للاسبوع الثالث على التوالي

[ أزمة خانقة في المشتقات النفطية بصنعاء ]

أُجبر العديد من سائقي الحافلات وسيارات الأجرة، في "العاصمة صنعاء"، الى إيقاف العمل بمركباتهم، نتيجة استمرار أزمة المشتقات النفطية، منذ اسابيع، ولجأ بعضهم إلى العمل في محلات الملابس مقابل أجر يومي.

وأكدت مصادر محلية لـ "يمن شباب نت"، أن مجموعة كبيرة من سائقي الحافلات، أجبرتهم أزمة المشتقات النفطية إلى إيقاف حافلاتهم والذهاب إلى البحث عن فرصة عمل أخرى، مثل البسطات ومحلات الملابس، خصوصاً مع اقتراب شهر رمضان المبارك.

وتصاعدت أزمة المشتقات النفطية في العاصمة "صنعاء"، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع،  في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشة.

وقال: "معاذ العواضي"، وهو سائق حافلة بصنعاء، إن أزمة المشتقات النفطية أجبرته على إيقاف الحافلة، والقيام بالبحث عن عمل أخر له لتوفير لقمة العيش.

وأضاف في حديث لـ "يمن شباب نت"، أنه ظل أيام مع حافلته أمام محطات الوقود بانتظار الحصول على الوقود، دون فائدة، ولما عجز في الحصول على الوقود، قرر إيقاف الحافلة والذهاب إلى البحث عن العمل لتوفير لقمة العيش له وأسرته.

وقال إنه حصل على فرصة للعمل في أحد محلات الملابس، مؤكدا أن هناك العديد من سائقي الحافلات اجبرتهم أزمة الوقود إلى العمل بمحلات الملابس، خصوصًا وأن العديد من أصحاب المحلات بحاجة إلى العمال مع بداية الموسم وقبل دخول شهر رمضان.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر