الحكومة اليمنية تحذر من خطورة تعنت الحوثيين تجاه اتفاق استوكهولم

[ بن مبارك وهوك ]


حذرت الحكومة اليمنية، من خطورة استمرار التعنت الحوثي في يتعلق باتفاق استوكهولم، الذي مضى على توقيعه أربعة أشهر دون تحقيق أي تقدم.

جاء ذلك على لسان سفير اليمن بواشنطن الدكتور أحمد عوض بن مبارك، خلال لقائه بمقر وزارة الخارجية الأمريكية الممثل الخاص للولايات المتحدة لشؤون إيران كبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي للسياسات براين هوك، وبحضور نائب مساعد وزير الخارجية الامريكي تيموثي لاندركينغ

وأشار إلى مخاطر المخططات الإيرانية طويلة المدى لتشويه عقول النشء في البلاد ودفعهم للانتحار في سبيل مغامرات إيران للتمدد في المنطقة وفِي اليمن عبر عملائها الحوثيين.

 وأكد رفض الحكومة لان تكون اليمن منصة لإطلاق الشرور الإيرانية وبث روح الكراهية والعداء بين الشعوب واستهداف الدول الشقيقة المجاورة من أراضيها.

ولفت إلى أن الشعب اليمني وبعون الأشقاء والأصدقاء سيلفظ هذه الجماعات ويفرض على الجميع احترام كيانه ووجوده ولن يكون في اليمن مكان الا لمن يتحدث لغة العقل والمنطق. 

وقال "لن نسمح أن يظل السلاح بأيدي العصابات والميليشيات، بل بيد الدولة وبما يضمن أمن البلاد واستقرارها" . 
من جانبه أكد هوك، ـن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تقف مع الحكومة اليمنية ضد التدخلات الإيرانية السافرة في اليمن وستعمل عن قرب مع الحكومة للقضاء على هذا التهديد.

وبين أن النوايا الحقيقية للحوثيين وإيران بدأت تتضح جلية لدى السياسيين في الولايات المتحدة وصانعي القرار، وأنه لن يألو الجميع جهدا حتى التخلص من هذا التهديد وإعادة الامن والاستقرار الى اليمن وتأمين محيطه.

وأوضح أنه لن يسمح بالعبث بالمصالح الدولية في المنطقة وبأمن الملاحة الدولية في مضيق باب المندب.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر