أمهات المختطفين تدعو إلى تكوين تحالف وطني لتمكين المختطفين من حقهم بالحرية

طالبت رابطة أمهات المختطفين، بالعمل من أجل الأفراج عن المختطفين في سجون مليشيا الحوثي والتشكيلات المسلحة بالعاصمة المؤقتة عدن.

ودعت رابطة أمهات المختطفين في بيان لها عقب وقفة احتجاجية بمحافظة إب، (وسط اليمن) صباح اليوم السبت، جميع اليمنيين لتكوين تحالف وطني وإجتماعي وحقوقي وقانوني تجتمع فيه الجهود؛ لتمكين المختطفين من حقهم بالحرية، وتتعاضد لتبييض المعتقلات، ومنع الإختطاف.. مؤكدة استمرارها في نضالهن المشروع.
 
وقال البيان إن يوم المختطف 18 أبريل يأتي وقلوب الأمهات يملأها الحزن والأسى في ظل اختطاف وإخفاء أبناءهن في سجون وأماكن احتجاز تتبع جماعة الحوثي المسلحة، والتشكيلات العسكرية والأمنية بعدن، واستمرار الاختطافات والتعذيب والذي أودى بحياة العشرات من المختطفين.

 
وأكدت الأمهات أنهن حملن على عاتقهن مسؤولية مضاعفة بالدفاع عن حقوق المختطفين والمخفيين قسراً، واستطعن في أقسى لحظات الحرب، وأشرس حملات الاختطاف مواصلة النضال، مؤمنات بأن حرية أبنائهن وأزواجهن مسؤولية القريب والبعيد والدولة والمواطن.
 
كما دعت الأمهات مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتهم في حماية حقوق الإنسان وعلى رأس هذه الحقوق الحرية وحفظ الكرامة الإنسانية، ومعاقبة الجهات التي تنتهك هذه الحقوق وتقوم بالإختطاف والإخفاء والتعذيب في حق المدنيين الأبرياء.
 
ووجهت الأمهات ندائهن إلى جميع المنظمات الحقوقية والقانونية الدولية والمحلية للوقوف معهن وإنقاذ المختطفين والمخفيين قسراً، والعمل على تقديم ومحاكمة جهات الاختطاف والتعذيب والمتسببين بانتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية في حق المختطفين والمخفيين قسراً إلى المحاكم اليمنية والدولية.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر