الحكومة: ليس هناك أي تقدم في تنفيذ اتفاق "ستوكهولم" منذ توقيعة

أكدت الحكومة اليمنية، عدم إحراز أي تقدم في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، بعد مضي أكثر من أربعة أشهر.

وقال مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي في كلمته خلال جلسة مجلس الأمن اليوم الاثنين، إن" السبب في عدم إحراز تقدم يعود إلى تهرب الميليشيات الحوثية من استحقاقات السلام، وممارسة المزيد من التعنت والصلف، وإتباع تكتيك المماطلة، لاستثمار معاناة الشعب اليمني، للحصول على مكاسب سياسية و عسكرية، وتنفيذ مشروعها السلالي الطائفي".

ودعا مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته والحفاظ على مصداقيته وتنفيذ قراراته المتصلة بالحالة في اليمن و ممارسة مزيد من الضغط على الميليشيات الحوثية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي يعد محور الاهتمام و حجر الزاوية في العملية السياسية.

كما طالب بتحديد الطرف المعرقل لهذا الاتفاق لأن خيار الفشل سيؤدي إلى قتل آمال اليمنيين في تحقيق السلام المستدام و إنهاء الصراع.

وأضاف، إن الحوثيين لا يعرقلون تنفيذ اتفاق الحديدة فقط، بل ويرفضون أيضًا تنفيذ اتفاق إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين والمحتجزين تعسفياً والمخفيين قسرياً والموضوعين تحت الإقامة الجبرية، وهو الاتفاق الوحيد الموقع والذي تم التوصل إليه قبل جولة السويد..

وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية تحاول التلاعب بالاتفاق الذي نص على إطلاق سراح "الجميع مقابل الجميع" لجني المكاسب من خلال المقايضة على حساب معاناة المعتقلين وأسرهم.

 وشدد على انه لا مجال للمساومة السياسية في هذا الملف الإنساني..

وكان المبعوث الأممي مارتن غريفيث قد قال في إحاطته اليوم الاثنين،أمام مجلس الأمن:"إن الطرفين وافقا على الخطة التفصيلية لتنفيذ المرحلة الأولى لخطة إعادة الانتشار في الحديدة.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر