أمهات المختطفين تحمل وزير الداخلية مسؤولية حياة أبنائها المخفيين في بئر أحمد بـ"عدن"

[ وقفة لأمهات المختطفين في عدن ]

حملت رابطة أمهات المختطفين في عدن، وزير الداخلية أحمد الميسري، والنائب العام، مسؤولية حياة وسلامة جميع أبنائنا داخل سجن بير أحمد بعدن.

وقالت رابطة الأمهات في بيان لها، اليوم الاثنين، خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها اليوم أمام وزارة حقوق الانسان بعدن، إنها تحمل مدير السجن والنيابة ما قد يصيب المعتقلين جراء احتجاجهم السلمي المتمثل بإضرابهم عن الطعام.

وأشارت الرابطة إلى أنه وفي ظل صمت المنظمات الحقوقية والإنسانية عما يحدث في سجن بئر أحمد بعدن، هاهم أبناؤنا المعتقلون قسرا يعلنون إضرابهم عن الطعام للمرة الرابعة؛ بسبب مايتعرضون له من ظلم ومماطلة من قبل النيابة العامة بالإفراج عنهم بعد صدور أوامر بالإفراج عنهم؛ مما تسبب في حالات إغماء لعدد منهم.

وقالت الرابطة في بيانها، إن "قلوبنا تحترق على أبنائنا ونحن نراهم يموتون أمام أعيننا وهم يطالبون بحقهم في الحرية ونحن ننتظر اليوم الذي نحتضنهم فيه، ونستنكر إهمال وصمت المنظمات التي يجب عليها فضح هذه الانتهاكات".

وكررت الرابطة، مناشدتها لوزير حقوق الإنسان، دعم حقوق أبنائها القانونية والإنسانية، ومتابعة قضية المخفيين وإظهارهم، والمطالبة بمحاسبة المتسببين باختطافهم وإخفائهم.

جدير بالذكر أن سجن بئر أحمد يعد واحد من السجون التي تخضع لإشراف إماراتي، حيث يقبع فيها العشرات من شباب عدن. 

وكانت وكالة اسوشيتد الأمريكية قد كشفت في سبتمبر/ آيلول الماضي، عن انتهاكات جسيمة يتعرض لها المعتقلون في سجن بئر احمد، الخاضعة للإمارات، حيث تعرض بعضهم للاغتصاب.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر