الرئيس هادي يتطلع لإعادة الاستثمارات الصينية في مجال النفط والغاز باليمن

[ خلال تسلم الرئيس أوراق اعتماد السفير الصيني لدى اليمن ]

أعرب الرئيس عبد ربه منصور هادي، عن تطلعه إلى تعزيز وعودة الاستثمارات الصينية في قطاعات النفط والغاز والطاقة باليمن، إضافة الى أهمية دعم اليمن في المرحلة الراهنة عبر إعادة تفعيل الاتفاقيات والتفاهمات السابقة. 

جاء ذلك خلال تسلّمه أوراق اعتماد السفير كانغ يونغ، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى بلادنا، الذي نقل للرئيس تحيات الرئيس الصيني شين جينغ بينغ.

وعقب تسليم أوراق الاعتماد رحب الرئيس بالسفير الصيني الجديد، مؤكدا على التوجيه بتقديم كافة سبل التعاون لتسهيل مهامه مستعرضا جوانب العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين الصديقين وآفاق تعزيزها وتطويرها. وفقا لوكالة سبأ الرسمية.

ولفت الرئيس الى جملة المستجدات والتطورات في اليمن في ظل الأوضاع الراهنة وجهود السلام وآفاقه الممكنة المرتكزة على قرارات الشرعية الدولية وفِي مقدمتها القرار2216.

وأشاد الرئيس بمواقف الصين الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية في مختلف المحافل الدولية، مؤكدا على تعزيز ذلك التعاون لمصلحة علاقات البلدين المتميزة.

وحمل الرئيس السفير نقل تحياته للرئيس الصيني الذي تربطه به علاقات صداقة مميزه منذ زياراته المتعاقبة للصين في 1999 وما تلاها وآخرها زيارته للصين في عام 2013، حيث تم بحث آفاق التعاون المشترك والشراكة في قطاعات ومجالات التنمية المختلفة في قطاعات النقل والصناعة والمواني والمنطقة الحرة.

وكما بحثت الزيارات، إعادة تأهيل المواني في اليمن وميناء المنطقة الحرة، لاستيعاب السفن التجارية الكبيرة والعملاقة بما يتواكب والتطورات المتسارعة في قطاع النقل البحري المواني والشحن والتفريغ والتصدير وإعادة التصدير، وإعادة تأهيل مصنعي الغزل والنسيج في صنعاء وعدن ومصنع 7 أكتوبر للذخيرة بابين وغيرها من المشاريع الواعدة.

وقال الرئيس: "إن مشروع طريق الحرير الصيني الواعد في الربط بين دول العالم عن طريق الحرير الاقتصادي القديم الجديد، المعروف باسم "الحزام والطريق"، الهادف إلى إحياء وتطوير طريق الحرير التاريخي، بما بمثله من تشييد لشبكات من الطرق وسكك الحديد، وأنابيب النفط والغاز، وخطوط الطاقة الكهربائية والإنترنت، ومختلف البنى التحتية والذي تمثل اليمن احد محطاته وشرايينه مرورا بخليج عدن وباب المندب والبحر الأحمر ومنه الى أوروبا ودول العالم في إطار التبادل التجاري الكبير مع الصين بما يمثله من رافعه اقتصاديه جديدة لليمن".

وأشار إلى "اتفاقيات تعد وخرائط ترسم لإطلاق هذا المشروع العملاق الذي سيعود بالمنفعة الإيجابية للجميع".

من جانبه عبر السفير الصيني عن سروره بهذا اللقاء مجددا دعم بلاده للرئيس الذي يمثل شرعية اليمن التي اجمع عليها الشعب اليمني مدعومة بقرارات دولية. مؤكدا موقف الصين الثابت والداعم في هذا الإطار لليمن وشرعيتها الدستورية حتى عودة السلام الذي تستحقه وفق المرجعيات الثلاث.

وقال: "ستظل الصين ومواقفها ثابتة في دعم اليمن وقيادته الشرعية". 
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر