نائب الرئيس: الحوثيون يحتكرون المساعدات الانسانية لمضاعفة معاناة اليمنيين

[ خلال لقاء نائب الرئيس وفد منظمة الاغاثة الاسلامية ]

قال نائب رئيس الجمهورية، الفريق الركن علي محسن صالح، إن الحوثيين يسعون لمضاعفة معاناة اليمنيين، وذلك من خلال احتكارهم للمساعدات الإنسانية المقدمة من كل المنظمات، وتسيسها بما يخدم توجههم الطائفي الأيدلوجي التخريبي، والمتاجرة بتلك المساعدة وبيعها في الأسواق.

جاء ذلك خلال لقاءه اليوم الاثنين، وفد منظمة الإغاثة الإسلامية، عبر العالم (إسلاميك ريليف)، برئاسة مستشار المنظمة مبارك السويكت؛ لمناقشة الجهود الإغاثية والإنسانية للمنظمة في اليمن. داعياً كل المنظمات والمهتمين في المجال الإغاثي والإيوائي إلى مضاعفة الجهود لتحسين الوضع الإنساني المأساوي لليمنيين والحرص على التحقق من وصول المساعدات لمستحقيها.

واستمع نائب رئيس الجمهورية، إلى تقرير عن دور المنظمة في مجال العمل الإنساني حول العالم ومنها اليمن والمكاتب المختلفة لها في عدد من محافظات الجمهورية، وشراكتها مع مختلف المنظمات، والمشاريع التي تم تنفيذها في عموم اليمن.

وبحسب وكالة سبأ، فقد أشاد نائب الرئيس بدور المنظمة الإغاثي مع بقية المنظمات وفي مقدمتها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التي كان لها دوراً إيجابياً في التخفيف من الوضع الإنساني الصعب الذي خلفه انقلاب ميليشيا الحوثي الانقلابية.

كما ثمن الدعم الأخوي الصادق للاقتصاد اليمني من قبل قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

وأكد نائب الرئيس، خلال اللقاء، استعداد الشرعية وكل مؤسسات الدولة منح التسهيلات والإجراءات اللازمة التي من شأنها تعزيز العلاقات مع المنظمات الإنسانية وتسهيل مهامها في المناطق المحررة بما يخدم أبناء الشعب اليمني والتخفيف من معاناتهم اليومية.

وعبر وفد المنظمة عن التقدير والشكر لتعاون واهتمام نائب رئيس الجمهورية، منوهين إلى جاهزية المنظمة بتقديم العون والمساعدة والتعاون مع مختلف المنظمات للقيام بمهامها الإنسانية المنوطة بها وأن إغاثة أبناء الشعب اليمني تقع في مقدمة أولوياتها.

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر