اتفاق في المهرة يقضي بتسليم المطار والمنافذ لقوات الأمن والسلطة المحلية

[ نسخة من الاتفاق بين السلطة المحلية والقوات السعودية بالمهرة ]

أبرمت السلطات في محافظة المهرة اتفاق مع القوات السعودية المتواجدة بالمحافظة، يقضي بالاستجابة للمطالب الستة للمعتصمين.

وحصل "يمن شباب نت" على نسخة من وثائق الاتفاق المبرم بين الطرفين.

ونص الاتفاق على الموافقة على كافة المطالب الستة للمعتصمين، التي يأتي في مقدمتها تسليم مطار الغيظة وفتحه للطيران المدني.

وتضمن الاتفاق معالجة القوات المتواجدة في منفذ صرفيت الحدودي مع عمان واستبدالها بقوات من الأمن العام، مع ممارسة السلطة المحلية السيادة على منافذها البرية والبحرية والجوية.

وعقد اتفاق أخر بين السلطة المحلية ولجنة المعتصمين، شمل الاتفاق على رفع الاعتصام كلياً.

وكانت السعودية دفعت بقوات عسكرية إلى محافظة المهرة منذ نهاية العام والماضي ومطلع 2018، في إطار ما تقول السلطات المحلية هناك إنه يأتي لتعزيز الأمن ومكافحة علميات التهريب.

وتمركزت تلك القوات في عدد من المواقع السيادية كمطار الغيظة وميناء نشطون وغيرها.

ومنذ أكثر من شهر نفذ محتجون من سكان المهرة اعتصام مفتوحاً ورفعوا ستة مطالب في مقدمتها الحفاظ على السيادة الوطنية اليمنية وعودة العمل في منفذي شحن وصرفيت وميناء نشطون إلى وضعهم الطبيعي وتسليمهم إلى قوات الأمن المحلية والجيش.

ومن أبزر مطالب المعتصمين رفع القيود الاستثنائية المفروضة على حركة التجارة والاستيراد والتصدير في منفذي شحن وصرفيت وميناء نشطون، والعمل على إعادة مطار الغيضة الدولي إلى وضعه السابق كمطار مدني تحت إشراف السلطة المحلية بالمحافظة وتسليمه لقوات الأمن التابعة لها.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر